اخر الاخبار

الخميس , 26 سبتمبر , 2019



بقلم : قيس المعاضيدي
عندما يفقد شخص ما لعزيز له تظهر عليه علامات وأفعال مهما كانت مخفية تظهر على ملامح الشخص من تغير لون الوجه أو ينهار ويغمى عليه والبعض الآخر يجهش بالبكاء ،ومهما كانت القضية لتي بسبها فقد ،وهنا تبرز الأنا في العزاء فيتأثر لعزاه ولم يتأثر لغيره ! وهذه بديهية فقد يوجد مجلس عزاء وبجانبه حفل بهيج .وهناك أيضًا وعذرًا للإطالة رغم أن القاتل يعلم جيدًا إن ضحيته ذا منزلة دينية واجتماعية .وهنا نقف عند تركيبة القاتل الفسلجية وعاقبة أفعاله التي لم يراعِ مخافة الله فأكيد عاقبته الخسران في الدنيا والآخره لأن الناس الأحرار يستقبحون تلك الأفعال وتبتعد عنه فماذا حصد ؟

فقد تنطبع على قلب القاتل فلا وصف له غير ذلك .ولكن هل من توبة ؟رحمة الله واسعة لمن تاب وآمن وعمل صالحًا .ولكن هنالك أصناف من الناس يرى في نفسه له هيبة وسعيد وهو يتسلى بسفك الدماء وهنالك من الهمج الرعاع يطبلون ويزينون له أفعاله فيقتل النفس المحترمة والغاوين والمدلسين يبررون له والأكثر من ذلك أن التكفيريين والمارقة يكفرون من يبكي على فقد النفس المحترمة التي هي حجة الله في الأرض وخير مثال واقعة الطف وما حدث فيها من قتل وسبي فكبت عليه السماء والأرض والمؤيدة من السماء وإليكم الدليل فقد ذكر المحقق الصرخي في بحثه "الثورة الحسينية والدولة المهدوية" وبذل جهدًا في التحقيق في ذلك وخرج لنا بالآتي :

((إنّ البكاء والحزن على الميت وعند المصائب سيرة عقلائية ومتشرعية عمل بها الأنبياء والأئمة الصالحون، ولايخفى أنّ المراد في المقام ليس الجزع على المصائب بل البكاء والحزن لله وفي الله وبالله تعالى.)) انتهى كلام المحقق الصرخي.

إن من قتل الإمام الحسين-عليه السلام - ولم يتأثر لهم ولم تحرك أدنى إحساس بالرأفة ولكنه والعجيب يتأثر لفقد قرد ويحزن عليه ثلاث أيام بالحداد عليه ,ويسبي النساء والأطفال !!! ,والبعض يستهجن هذا الفعل و كيف حدث.؟؟لكننا مع الأسف نرى تلك الأفعال تكرر الآن وبدم بارد حيث نفس القضية والطرفان و المدلسين ولم يستهن أحد ويظلم الحق حيث القتل والحرق والتمثيل بالجثث والتشريد والتطريد وهدم الجوامع والحسينيات والنزوح والتكفير والتطرف والطائفية والمحسوبية وسلب الحقوق والحريات !! .
https://2.top4top.net/p_1358r36i31.jpg...
2.top4top.net

بقلم: #me.h83@yahoo.com

القراء 188

التعليقات

ساهر_علي

وفقكم الله

عدنان_هادي

حياكم الله

ابراهيم_احمد

موفقين

وسام_الجبوري

احسنتم بارك الله بكم

سعد_العراقي

وفقكم الله لكل خير

ابو_صالح_الجنابي

وفقكم الله مقال راقي

مقالات ذات صلة

المفكر الإسلامي المعاصر يكشف امتدادات لكسرى ومطالبات بإيوانه !!

الفيلسوف الإسلامي المعاصر يتسائل كاشفاً فكر المجوس : مَا هِيَ فَلسَفَة انتظَار المُخَلّص المَجوسِيّ؟!

هل سَيَثأر يَزدَجرد كِسرَى المَجوسِيّ مِن الإسلَام وَالمُسلِمِين فَيُعِيد المَجوسِيّة، هُو أو أحَد أولَادِه؟.....المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

ماذا فعل الفرس المجوس ليدخلوا في الاسلام ؟ المفكر الاسلامي المعاصر كاشفاً.

المفكرالإسلامي المعاصر : هل الثّأر لِكِسرَى وَإيوَانِه وَعَرشِهِ مِن رَكَائز دِيَانَة وَعَقِيدَة كُبَرَاء الفُرْس وَمُنَجّمِيهم وَكَهنتِهم؟!.

كُبَرَاء وَمُنَجّمُو الفُرْس...وَالثّأر لِإيوَان المَجُوس!! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

لقَد شَرّف الله تَعَالَى أهلَ العِرَاق بِالإسلَام بِفَضْلِ الخَليفة الثّانِي .. المفكر الإسلامي المعاصر موضحاً .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر . دروس وعبر من واقعة الطف .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر : إنّ الإصلَاحَ إصلَاحُ العَقْلِ، والعَقلُ سَيّد الأعمَالِ.

المفكر الإسلامي المعاصر : هل عملنا بالأمر والنهي وطبقناها على نهج الحسين الشهيد وآله وصحبه الأطهار؟؟

حكم الصلاة على سجادة طاهرة في مكان متنجّس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

دول (شيعية) تحاصر بغداد...الإمام إلى أين ؟!! الأستاذ المحقق مبيناً.

من منح شهادة العرفان للخميني ؟ المفكر الإسلامي المعاصر مجيباً.

العرفان والتصوف، الفيلسوف الإسلامي المعاصر موضحاً

حكم الصّلاة بدون إقامة في فقه الأستاذ المحقق.

شَمّات عرفانية من ملاحظات روزخونيّة . الفيلسوف الإسلامي محققاً.

حكم قراءة المرأة الحائض للقرآن في فقه الأستاذ المحقق .

استفهامات الفيلسوف الإسلامي المعاصر حول دعوى عرفانية وروحانية السيد الصدر

كَلِمَات فَارسِيّة مُتَفَرّقَة..صيّرَت الخُميني عارِفًا!! المفكر الإسلامي المعاصر كاشفاً

عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء وبناء شامخ.. الصرخي مواصلاً.

آبائنا عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء الأستاذ المحقق سائراً.

الفيلسوف الإسلامي المعاصر : الأمَانَة وَالمَوضوعِيّة وَالواقِعيِّة مَطلوبَة دَائِمًا.

حكم تارك الواجبات العبادية بعد البلوغ في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم تلقيح البويضة خارج الرحم في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم اليمين الغموس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

طرق معرفة دم الحيض في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات الفيلسوف الإسلامي المعاصر لقراءة التاريخ بصورة صحيحة

حكم صلاة الفجر قضاءًا في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات المفكر الإسلامي المعاصر حول قراءة الصدر الثاني للسفارة والغيبة الصغرى .

مَبنَى الأستَاذ فِي جَعلِ تِلك الظّروف سَبَبًا لِاِنقِطَاع الوَكالَة كُلِّيًا! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً

المفكر الإسلامي المعاصر : هَل يَعتَقِد الأستَاذ أنّ الغَيْبَةَ وَالظّهورَ يَتبَعَان مَنهَجَ التّقِيّة الّذي فَهِمَه بِسَلبِيّةٍ وَغَرَابَة؟!

المفكر الإسلامي المعاصر : الأستَاذ...يَنسِفُ السّفَارَة وَالغَيبَة الصّغرَى!!

استلام القروض بإذن الحاكم الشرعي في فقه المفكر الاسلامي .

حكم الموسيقى والغناء في الرّثاء والأناشيد في فقه الفيلسوف الاسلامي المعاصر .

السيد الصدر مجتهد لكن لايدري ؟؟الفيلسوف الإسلامي مبيناً

أين الضّبط وَالاستقرَار؟!! في تثبيت العرفان.المفكر الإسلامي المعاصر متسائلاً.

ثالث القوم بين العرفان وعدمه !! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

البَاطِن...حَلَال وَحَرَام!!.....أين الضّبط وَالاستقرَار؟!! قَد أنكر الأستاذ اِرتِبَاط البَاطِن بِالمعصومِين.. المفكر الإسلامي المعاصر مبيناً.

المفكر الإسلامي المعاصر : الباطن حلال و حرام!! أ- اِدّعى الأستاذ حلّيّة البَاطِن(العِرفان، التّصوّف) وَمَشروعِيّتَه...



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net