اخر الاخبار

الثلاثاء , 24 ديسمبر , 2019




إعداد : قيس المعاضيدي

تمثل الحياة الزوجية جزءا مهما في استقرار الفرد والذي ينعكس ايجابا على اطمئنان وراحة العائلة وبالنتيجة مجتمع يتمتع بالرفاة والسعادة وينتج بشكل جيد والكل يشملهم هذا الرقي .وعندما يحصل شيء ما ينغص ذلك ،فلابد من المبادرة وبسرعة لمعالجته حتى لايستفحل ويصبح داء ووباء ينتشر كالهشيم ليصبح الفرد يتكلم مع نفسة ونفسه خاوية على اعضائها فعندها تكون النتيجة المزيد من التعطيل والكسل والفترة ،حيث الحقوق مسلوبة والحريات مكبوتة لان الجسم مشغول بتلك المعضلة ولاشيء عنده يساعده على الخروج منها .

.فكان لابد من صيانة الحقوق والواجبات بشكل يرضي الخالق –جلت قدرته – بما لنا وماعلينا .فكان سؤالنا للمحقق الصرخي لمعرفة موقف الشريعة الاسلامية لنبرىء ذمتنا ونرضي الرب سبحانه وتعالى .فكان كالآتي :

0 أفتونا مأجورين :زوجة توفيت بعد زواجها بفترة أربعة أشهر بسبب مرض أصابها (جلطة) وليس لها أولاد ولها زوج ووالوالدين فقط، وليس لها إخوة، فهل يحق لأهلها (الوالدين) المطالبة بأثاثها وهي (غرفة الأخشاب) من الزوج لأخذها لهم من الزوج؟

فأجاب المحقق الصرخي .

0 بِسْمِهِ تَعَالَى:

أثاث الزوجة يدخل ضمن تركتها، والتركة تقسم على الورثة حسب التقسيم الشرعي. انتهى جواب المحقق الصرخي .

فعند عقد العزم والنية على الزواج يجب عقد ميثاق على العيش وتقبل الحياة بحلوها ومرها معا حتى بعد وقوع المصائب والنكبات ولانجعل بعقلنا القاصر بالموت لنحسبة مصيبة ونهاية كل شيء !!!.ونتنازع حول الاشياء المادية التي لاتغني من جوع ونترك الاشياء المعنوية التي تقربنا زلفا من الله سبحانه وتعالى .وللوصول الى تلك لابد من معرفة الواجبات والحقوق ،حتى لا يكون حالنا الركض وراء الزائلات من سفاسف الامور واتفهها . https://www.facebook.com/fatawaa.alsrkhy.alhasany/?__tn__=%2CdK-R-R&eid=ARCkbSUEB7BZkR8-SmnAGfAZmlFI9Xudsmz76HlD6QMSVU8c7sz2MIJ3XjRZ_cAxtzRk9l60MIsAVkZ2&fref=mentions

بقلم: #me.h83@yahoo.com

القراء 378

التعليقات

ناصر_محمد

وفقكم الله

مقالات ذات صلة

المفكر الإسلامي المعاصر يكشف امتدادات لكسرى ومطالبات بإيوانه !!

الفيلسوف الإسلامي المعاصر يتسائل كاشفاً فكر المجوس : مَا هِيَ فَلسَفَة انتظَار المُخَلّص المَجوسِيّ؟!

هل سَيَثأر يَزدَجرد كِسرَى المَجوسِيّ مِن الإسلَام وَالمُسلِمِين فَيُعِيد المَجوسِيّة، هُو أو أحَد أولَادِه؟.....المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

ماذا فعل الفرس المجوس ليدخلوا في الاسلام ؟ المفكر الاسلامي المعاصر كاشفاً.

المفكرالإسلامي المعاصر : هل الثّأر لِكِسرَى وَإيوَانِه وَعَرشِهِ مِن رَكَائز دِيَانَة وَعَقِيدَة كُبَرَاء الفُرْس وَمُنَجّمِيهم وَكَهنتِهم؟!.

كُبَرَاء وَمُنَجّمُو الفُرْس...وَالثّأر لِإيوَان المَجُوس!! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

لقَد شَرّف الله تَعَالَى أهلَ العِرَاق بِالإسلَام بِفَضْلِ الخَليفة الثّانِي .. المفكر الإسلامي المعاصر موضحاً .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر . دروس وعبر من واقعة الطف .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر : إنّ الإصلَاحَ إصلَاحُ العَقْلِ، والعَقلُ سَيّد الأعمَالِ.

المفكر الإسلامي المعاصر : هل عملنا بالأمر والنهي وطبقناها على نهج الحسين الشهيد وآله وصحبه الأطهار؟؟

حكم الصلاة على سجادة طاهرة في مكان متنجّس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

دول (شيعية) تحاصر بغداد...الإمام إلى أين ؟!! الأستاذ المحقق مبيناً.

من منح شهادة العرفان للخميني ؟ المفكر الإسلامي المعاصر مجيباً.

العرفان والتصوف، الفيلسوف الإسلامي المعاصر موضحاً

حكم الصّلاة بدون إقامة في فقه الأستاذ المحقق.

شَمّات عرفانية من ملاحظات روزخونيّة . الفيلسوف الإسلامي محققاً.

حكم قراءة المرأة الحائض للقرآن في فقه الأستاذ المحقق .

استفهامات الفيلسوف الإسلامي المعاصر حول دعوى عرفانية وروحانية السيد الصدر

كَلِمَات فَارسِيّة مُتَفَرّقَة..صيّرَت الخُميني عارِفًا!! المفكر الإسلامي المعاصر كاشفاً

عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء وبناء شامخ.. الصرخي مواصلاً.

آبائنا عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء الأستاذ المحقق سائراً.

الفيلسوف الإسلامي المعاصر : الأمَانَة وَالمَوضوعِيّة وَالواقِعيِّة مَطلوبَة دَائِمًا.

حكم تارك الواجبات العبادية بعد البلوغ في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم تلقيح البويضة خارج الرحم في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم اليمين الغموس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

طرق معرفة دم الحيض في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات الفيلسوف الإسلامي المعاصر لقراءة التاريخ بصورة صحيحة

حكم صلاة الفجر قضاءًا في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات المفكر الإسلامي المعاصر حول قراءة الصدر الثاني للسفارة والغيبة الصغرى .

مَبنَى الأستَاذ فِي جَعلِ تِلك الظّروف سَبَبًا لِاِنقِطَاع الوَكالَة كُلِّيًا! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً

المفكر الإسلامي المعاصر : هَل يَعتَقِد الأستَاذ أنّ الغَيْبَةَ وَالظّهورَ يَتبَعَان مَنهَجَ التّقِيّة الّذي فَهِمَه بِسَلبِيّةٍ وَغَرَابَة؟!

المفكر الإسلامي المعاصر : الأستَاذ...يَنسِفُ السّفَارَة وَالغَيبَة الصّغرَى!!

استلام القروض بإذن الحاكم الشرعي في فقه المفكر الاسلامي .

حكم الموسيقى والغناء في الرّثاء والأناشيد في فقه الفيلسوف الاسلامي المعاصر .

السيد الصدر مجتهد لكن لايدري ؟؟الفيلسوف الإسلامي مبيناً

أين الضّبط وَالاستقرَار؟!! في تثبيت العرفان.المفكر الإسلامي المعاصر متسائلاً.

ثالث القوم بين العرفان وعدمه !! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

البَاطِن...حَلَال وَحَرَام!!.....أين الضّبط وَالاستقرَار؟!! قَد أنكر الأستاذ اِرتِبَاط البَاطِن بِالمعصومِين.. المفكر الإسلامي المعاصر مبيناً.

المفكر الإسلامي المعاصر : الباطن حلال و حرام!! أ- اِدّعى الأستاذ حلّيّة البَاطِن(العِرفان، التّصوّف) وَمَشروعِيّتَه...



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net