اخر الاخبار

الثلاثاء , 24 ديسمبر , 2019




بقلم : قيس المعاضيدي

تمثل العلاقة الحميمة الصادقة بين الشعب والقوات المسلحة إحدى مرتكزات الاستقرار والرفاهية والتطور وهي معادلة موجبة .فاذا اختلت احدى مقومات تلك العلاقة فالنتيجة المعادلة سالبة حتما فالوضع منهار لان القوات المسلحة بيد الدكتاتور الظالم .او تحت نير الاحتلال .او عبارة عن مليشيات وكل طرف يامر مليشياته كيف شاء .هنا تكمن المصيبة .فأين حقوق الشعب ؟ومن أين خرج ذلك الجيش ؟. هنا تسكب العبرات وهنا مربط الفرس ضاعت الحقوق والواجبات ومللنا الشعارات والوعود والكلام المنمق فخرج الشعب بعدما سأم من الوضع !! فطالب بارجاع الحقوق ولان المعادلة ناقصة كما أسلفنا دخل المرتزق والمبغض والمحتل والفاسد وحملوا معاولهم ليعملوا بنخر جسد الوطن وخربوا المعادلة ونزفت الدماء وزهقت الارواح وشرد واختطف البعض وهدد الآخر !!!

ولكن هل من سبيل لانتقاذ العلاقة الحميمة لاعادة صياغة المعادلة ؟الجواب يوجد النصح والارشاد من المصلحين الاجلاء الذين بذلوا مهجهم في سبيل وطن وانقاذ شعبهم وهم موجودون ولكننا لم نلتفت لهم لان الفاسد والمحتل اشغلنا عنها .ولكن الحال لايحتمل ان نتغافل فلابد من السماع والتمعن والطاعة والتطبيق .فكان كلام الاستاذ المعلم الصرخي منصب لاعادة الثقة والاحترام بين الشعب والقوات المسلحة .ففي هذا المقام دعونا نطلعكم على ما اوصى به الاستاذ المعلم الصرخي موجها كلامة للشباب المطالب بحقوقة والقوات الامنية حيث جاء في مقتبس من بيانة ( ارادوا الوطن ... اعطوهم الوطن ) قائلا :

(({ 2ـ لا يجوز مطلقًا الاحتكاك والتصادم والاعتداءات بين #المتظاهرين وإخوانهم من القوات الأمنيّة، ويَحرُم جدًا سفك الدماء وزهق الأرواح مهما كانت الأسباب........)) انتهى كلام الاستاذ المعلم .

فكان لابد من من توحيد الشعب بكل شرائحة واديانة تحت راية بلدهم .حتى نضيّع الفرصة على المحتل واذياله .لننعم بالسلام والهيبة والاخوة الصاقة وياخذ كل فرد حقة ليعرف واجبه .نسال الله – سبحانة وتعالى - ان يحفظ شعبنا وجيشنا من كل مكروه انه نعم الحافظ ونعم السميع .

بقلم: #me.h83@yahoo.com

القراء 183

التعليقات

نهاد_جاسم

وفقكم الله

مقالات ذات صلة

المفكر الإسلامي المعاصر يكشف امتدادات لكسرى ومطالبات بإيوانه !!

الفيلسوف الإسلامي المعاصر يتسائل كاشفاً فكر المجوس : مَا هِيَ فَلسَفَة انتظَار المُخَلّص المَجوسِيّ؟!

هل سَيَثأر يَزدَجرد كِسرَى المَجوسِيّ مِن الإسلَام وَالمُسلِمِين فَيُعِيد المَجوسِيّة، هُو أو أحَد أولَادِه؟.....المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

ماذا فعل الفرس المجوس ليدخلوا في الاسلام ؟ المفكر الاسلامي المعاصر كاشفاً.

المفكرالإسلامي المعاصر : هل الثّأر لِكِسرَى وَإيوَانِه وَعَرشِهِ مِن رَكَائز دِيَانَة وَعَقِيدَة كُبَرَاء الفُرْس وَمُنَجّمِيهم وَكَهنتِهم؟!.

كُبَرَاء وَمُنَجّمُو الفُرْس...وَالثّأر لِإيوَان المَجُوس!! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

لقَد شَرّف الله تَعَالَى أهلَ العِرَاق بِالإسلَام بِفَضْلِ الخَليفة الثّانِي .. المفكر الإسلامي المعاصر موضحاً .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر . دروس وعبر من واقعة الطف .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر : إنّ الإصلَاحَ إصلَاحُ العَقْلِ، والعَقلُ سَيّد الأعمَالِ.

المفكر الإسلامي المعاصر : هل عملنا بالأمر والنهي وطبقناها على نهج الحسين الشهيد وآله وصحبه الأطهار؟؟

حكم الصلاة على سجادة طاهرة في مكان متنجّس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

دول (شيعية) تحاصر بغداد...الإمام إلى أين ؟!! الأستاذ المحقق مبيناً.

من منح شهادة العرفان للخميني ؟ المفكر الإسلامي المعاصر مجيباً.

العرفان والتصوف، الفيلسوف الإسلامي المعاصر موضحاً

حكم الصّلاة بدون إقامة في فقه الأستاذ المحقق.

شَمّات عرفانية من ملاحظات روزخونيّة . الفيلسوف الإسلامي محققاً.

حكم قراءة المرأة الحائض للقرآن في فقه الأستاذ المحقق .

استفهامات الفيلسوف الإسلامي المعاصر حول دعوى عرفانية وروحانية السيد الصدر

كَلِمَات فَارسِيّة مُتَفَرّقَة..صيّرَت الخُميني عارِفًا!! المفكر الإسلامي المعاصر كاشفاً

عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء وبناء شامخ.. الصرخي مواصلاً.

آبائنا عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء الأستاذ المحقق سائراً.

الفيلسوف الإسلامي المعاصر : الأمَانَة وَالمَوضوعِيّة وَالواقِعيِّة مَطلوبَة دَائِمًا.

حكم تارك الواجبات العبادية بعد البلوغ في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم تلقيح البويضة خارج الرحم في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم اليمين الغموس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

طرق معرفة دم الحيض في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات الفيلسوف الإسلامي المعاصر لقراءة التاريخ بصورة صحيحة

حكم صلاة الفجر قضاءًا في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات المفكر الإسلامي المعاصر حول قراءة الصدر الثاني للسفارة والغيبة الصغرى .

مَبنَى الأستَاذ فِي جَعلِ تِلك الظّروف سَبَبًا لِاِنقِطَاع الوَكالَة كُلِّيًا! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً

المفكر الإسلامي المعاصر : هَل يَعتَقِد الأستَاذ أنّ الغَيْبَةَ وَالظّهورَ يَتبَعَان مَنهَجَ التّقِيّة الّذي فَهِمَه بِسَلبِيّةٍ وَغَرَابَة؟!

المفكر الإسلامي المعاصر : الأستَاذ...يَنسِفُ السّفَارَة وَالغَيبَة الصّغرَى!!

استلام القروض بإذن الحاكم الشرعي في فقه المفكر الاسلامي .

حكم الموسيقى والغناء في الرّثاء والأناشيد في فقه الفيلسوف الاسلامي المعاصر .

السيد الصدر مجتهد لكن لايدري ؟؟الفيلسوف الإسلامي مبيناً

أين الضّبط وَالاستقرَار؟!! في تثبيت العرفان.المفكر الإسلامي المعاصر متسائلاً.

ثالث القوم بين العرفان وعدمه !! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

البَاطِن...حَلَال وَحَرَام!!.....أين الضّبط وَالاستقرَار؟!! قَد أنكر الأستاذ اِرتِبَاط البَاطِن بِالمعصومِين.. المفكر الإسلامي المعاصر مبيناً.

المفكر الإسلامي المعاصر : الباطن حلال و حرام!! أ- اِدّعى الأستاذ حلّيّة البَاطِن(العِرفان، التّصوّف) وَمَشروعِيّتَه...



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net