اخر الاخبار

السبت , 7 مارس , 2020



بقلم : قيس المعاضيدي

يجب على من يكتب التاريخ ان يكون أمينا ، لان في خلاف ذلك لايلوم من اساء فيه الظن .ولمن تكتب اذن ،؟ومهما كانت درجة التقرب الى الحاكم ،أو توفرت لك ظروف لم تتوفر لغيرك ،فلا يكون ذلك دافع للحكم على غيرك من دون ذنب ،وتتهم وتفتي بغير علم ،كان ذلك اثما وزرع الفتن والصراعات والقتل والتشريد وانتهاك الاعراض واستباحة الدول والتكفير ،وان ذلك مردود عليك في الدنيا والآخره ،ففي الدنيا لاخد العبر وتصحيح الاخطاء له ولغيره .وبلحاظ ذلك ولاخذ الدرس البليغ من تاريخنا كان لنا هذا المرور على ما اجاد به المفكر الاسلامي المعاصر الصرخي في (39) من بحثه :" وقفات ...مع توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري " اليكم مقتبس منها جاء فيه :

(أسطورة35 : الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان؟!

الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!

وفيه أمور ..

مقطع2: رسالة كتب بها الشيخ شمس الدين أبو عبد الله الذهبي إلى الشيخ تقي الدين ابن تيمية ((رسالة من التلميذ إلى أستاذه، من المغرر به إلى المغرر، من التائب المستغفر إلى المغالط والمصر على الإثم والعدوان، لاحظ: هذه تكشف حقيقة المنهج التيمي، سواء كانت هذه صادرة من الذهبي أو ممن نقل عن الذهبي، أو ممن نقل عن من نقل عن الذهبي، وهكذا في سلسلة الرواة والناقلين، إذن هذه تكشف الحالة التي كان فيها ابن تيمية، حقيقة ما كان فيه ابن تيمية، حقيقة تصرف ابن تيمية ونهج ابن تيمية وما قام به، تبين حقيقة الانحراف عن الدين، حقيقة البدعة والضلالة والتوحيد الأسطوري الخرافي، التفت جيدًا: نحن لسنا هنا بصدد أن نكون مقلدة وببغاوات ننقل من هنا وهناك، نحن لو كل العلماء والعالم من أهل الخرافة والجهل والعقول المتحجرة أيدت وصدقت وأمضت لابن تيمية، فنحن أبطلنا ما أتى به ابن تيمية جملة وتفصيلًا بالبسيط الجامع المانع، بالدليل البديهي الضروري الواضح السلس المانع، إذن لم نأتِ بادعاءات ولم ننقل الكلام من فراغ، ومن تقليد، لكننا أعطينا الدليل ووثقنا الحجة، وأوصلنا الحجة وبعد هذا نأتي بإشارات ومؤيدات وتنبيهات وتوضيحات باحتجاجات وأدلة وبراهين وموارد تؤسس لحجة دامغة في إذهان أكبر عدد من الناس من بني البشر بل حتى من البهائم، والمهم أن هذه الرسالة تكشف ماذا يرى المجتمع في منهج ابن تيمية،..................) انتهى المقتبس .

سعيد الحظ من سار في طريق وهو مهتم بخطواته التي تساعده في الوصول الى مبتغاه ،فانه لايصل سالما معافى من الذنوب والاثام والكلام هنا لمن شغله عيبه عن عيوب الناس .واتقى الله - سبحانه وتعالى – في جميع أفعاله .وان حصل ذنب حتى لو صغير استغفر ربه وتدارك قبل ان يقف امام الخالق -جلت قدرته – باقل الآثام .والحمد لله رب العالمين .


بقلم: #me.h83@yahoo.com

القراء 377

التعليقات

سيد_رشيد

وفقكم الله

ياسين_الهاشمي

وفقكم الله لكل خير مقال راقي

مها

وفقكم الله

حيدر_

احسنت وفقك الله

مها

وفقكم الله

نهاد_كريم

#الصرخي_يغرد_ولايةالفقيه_ولايةالطاغوت #ولايه_الطاغوت_مخدرات_انحلال #كورونا_كشف_القناع https://twitter.com/AlsrkhyAlhasny/status/1239444058310877184?s=19

مقالات ذات صلة

المفكر الاسلامي المعاصر :(قَائِدُ السّلُوكِيّة وَالمُرجِئَة.. أشَاعَ الطّائِفِيّةَ النَّتِنَة المُلازِمَة للخُرافَةِ وانحِطَاطِ الأخلَاقِ )

المفكر الاسلامي المعاصر :يحذرنا من قَائِدِ السّلُوكِيّة وَالمُرجِئَة الذي اتّخَذَ الشعائرَ وَسِيلَةً للتّجهِيلِ وَصِناعَةِ الإجرَام والإرهَابِ .

حكم التصوير في المناسبات العائلية في فقه المفكر الاسلامي المعاصر .

كفّارة الحنث في اليمين في فقه المفكر الاسلامي المعاصر

أداء الصلاة خارج وقتها في فقه المفكر الاسلامي المعاصر .

من يتحكم بالمشهد العراقي مستغلاً الشعائر للتجهيل والارهاب ؟ المفكر الاسلامي مبيناً .

في رحاب المبعث النبوي :الفيلسوف الاسلامي المعاصر :لناخد التوحيد من محمد وآل محمد.

الفيلسوف الاسلامي المعاصر: لابدّ من استثمار الثورة المباركة والتضحية وتوظيفهما في نصرة إمام الحق .

ولاية الفقيه... بين الادعاء والابدال . المفكر الإسلامي موضحاً.

الفيلسوف الاسلامي المعاصر : اوقفوا قتل الشباب .. شبابُنا قادتنا فخرنا..

المبعث النبوي كشف زيف ولاية الفقيه ..المفكر الاسلامي موضحاً.

أشرق الاعتدال والوسطية بنور الهداية ..المفكر الإسلامي سائراً .

المفكر الاسلامي المعاصر .. يدعو الى الدين والاخلاق وتحرير العقول .

سيرة الإمام الكاظم الوسطية في نهج الفيلسوف المعاصر

قتل الكلاب السائبة والقطط في فقه الفيلسوف الاسلامي المعاصر .

المرأة وعمل التاتو في فقه الفيلسوف الاسلامي المعاصر .

أهمية علم الرجال في استنباط الأحكام الشرعية في فكر الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

الصلاة خلف الإمام الذي يعاني من سلس الريح في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

تغسيل ودفن الميّت المصاب بفايروس كورونا في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم المصاب بفايروس كورونا ولم يخبر الناس في فقه الفيلسوف الاسلامي المعاصر .

الفيلسوف الاسلامي المعاصر : وِلايَةُ الفَقِيه... اُسْكُنُوا..لَا تَخْرُجُوا..أَمْرُكُمْ لَيْسَ بِهِ خَفاءٌ.

المفكر الإسلامي المعاصر : سلاطين الدول القدسيّة التيميّة يستخفِّون بالجوامع والحرمات‎‏!!!‏

المفكر الاسلامي المعاصر : النفس المريضة للتيمية تطبَّعتْ على العنصريّة والطائفيّة والمناطقيّة!!!

سطع نورُ الإمامة بمولد عليّ وعمَّ الاعتدال والأخلاق والوسطية... المفكر الإسلامي مطبقاً.

أئمة الضلالة التيمية ليس عندهم إلّا الطائفيّة والإرهاب والتدليس!!!

المفكر الإسلامي المعاصر.. مهازل فتوحات أئمة التيمية يحررون البلدان ويخربونها !!

المفكر الاسلامي المعاصر في اجابته عن ولاية الفقيه : (دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ، أَنَا إِذَا عَمِلْتُهُ نَجَّانِيَ اَللَّهُ مِنَ اَلنَّارِ).

الاسلامي المعاصر :رسالة الذهبي تكشف عن واقع المنهج التيمي التكفيري التدليسي!!!

المفكر الاسلامي المعاصر :أئمّة التيمية‎ ‎الإرهابيون‏ أفتوا للدواعش باستباحة الموصل.

التيمية الفاشلون يرمون خيبَتَهم وفشلهم على أسماء وهميّة أو شخصيّات معدومة التأثير!!!

الفيلسوف الاسلامي المعاصر : الخطّ العلميّ والمنهج الأخلاقيّ الإسلاميّ السليم‏ مقابل المنهج التيمي السقيم!!!

المفكر الاسلامي المعاصر : لَم يَكُنْ ولَن يَكونَ قِوامُ الدِّينِ بِبَسْطِ يَدِ الفَقيهِ وَحكومتِهِ وَرايتِهِ التي يَرْفَعُها بِاسْمِ الدِّينِ والإسلامِ ...!!

المفكر الاسلامي المعاصر :يقينا المدعي الايراني ... ليس بمجتهد .

المفكر الاسلامي المعاصر : أئمة التيمية مشهورون بالسيرة السيِّئة بين الناس!!!

المفكر الاسلامي المعاصر :أدلّة التيميَّة السقيمة مردودة عليهم وكاشفة عن جهلهم وإرهابهم على طول ‏التاريخ!!‏‎!‎

المفكر الاسلامي المعاصر : تسليم العراق الى العراقين الشرفاء ، بعد انقاذه وتخليصه من مخالب ايران، فلولا امريكا لما تمكنت ايران من العراق!!

المفكر الاسلامي المعاصر :اصدَحُوا بأصواتِكم لأن نزيفَ دِماءِ الأبرياءِ مُستمرٌّ دون رادع ولا مُحاسِب..

شروط لمن يتصدى لولاية الفقيه في فكر الفيلسوف الاسلامي المعاصر .

الفيلسوف الاسلامي المعاصر : ولاية الطاغوت منهج الشيطان والنفاق والضلالة!!

الفيلسوف الاسلامي المعاصر : نبوءةٌ بِولايةِ الطّاغوت .



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net