اخر الاخبار

الإثنين , 10 أغسطس , 2020



بقلم : قيس المعاضيدي
هنالك مصطلحات يتداولها أهل الدراسة الحوز وية ،حيث نستطيع القول ربما نجد لها اسم آخر عند الدراسة الأكاديمية .على العموم أخذت تلك المصطلحات حيزاً من الذهن وانصرافه ، بأن من ذكرها أنه من الوسط الحوزي ،وهذا أقل تميز لها عند الإنسان العادي . ذلك هو مفردة العرفان ؟،ولابأس بأن نعرفها بتعريف بسيط : معرفة الله- سبحانه وتعالى- حق معرفته وبذل الجهد للتقرب منه ، بمعرفة أوامره ونواهيه والزهد بزخارف وسفاسف الأمور الدنيوية والتركيز على فيه رضاه - سبحانه وتعالى -. دعونا نتعرف أكثر عن العرفان ممن ادعوا وأقاموا الدنيا ولم يقعدها حول ادعائهم أنهم عرفانيون . وذلك بالاطلاع على مناقشات وملاحظات الفيلسوف الإسلامي المعاصر الصرخي وما سجله من إشكالات حول إدعاء أستاذه السيد الصدر الثاني-رحمه الله- بأنه (داعيكم ثالث القوم عرفاناً!!.)والتي أصاغها على شكل استفهامات. وذلك في تغريدته إليكم مقتبس منها جاء فيها :

( ٥- لَا أدريّ أي شَمّة عِرفَان يَتَحدّث عَنهَا؟! فَهَل العَرفَان يَتَنَاسب مَع السّيَاسَة وَصرَاعَاتِها؟! وَهَل الغَذر پرفَاق الدّرب المُقَرّبين وَالتّنكِيل بهِم مِن العِرفَان؟! وَهَل المَعرفَة وَالبَاطِن يَتَنَاسَب مَع تَسلِيط الطَاغوت الإرهَابيّ وَملِيشيَاتِه عَلَى رِقاب النّاس؟! وَمَاذا يُقَال عَن الحروبِ العَبَثِيّة الّتِي خَلَقَت مَلايِين الضّحَايَا مِن الأبريَاء؟! وَهَل التّصَوّف وَالعِرفَان يَتَنَاسَب مَع الإنحِطَاط فِي جَرِيمَة المَكْرِ وَالغَدْر الّتِي تَسَبّبَت وَأودَت بحَيَاة الشّهِيد الصّدر الأول (رَحِمَه الله) وَاعدَامِه مِن قِبَل نِظَام صَدّام؟!! ).

وهنا أود القول بأن أي إنسان بإمكانه أن يكون كذلك لكن المشكلة(النفس الأمارة بالسوء ) وهي عندما ينظر الشخص لنفسه ليرى أنها وحسب اعتقاده أنه قد كبر شأنها ,و أخذ ينظر للآخرين من زاوية ضيّقة وأنهم في واد سحيق وهو في قمة الجبل .وهذا بداية الأمراض النفسية .وإذا لم يتدارك نفسه ويلجمها ،ضاع وانخرط في الخزعبلات التي أرجعت إلى الوراء وابتعد عن معرفة الخالق جلت قدرته .وإن بقى على تلك الحالة، أصبح وباءًا وأخذ الأمور كما يحلو له بعيدًا كل البعد عن معرفة الله-عز وجل- فأصبح مأوى لأصحاب الفتن ، والأزمات والجهل والتحريف وتحجير العقول !!!! وهذا بعيد كل البعد عن العرفان الحقيقي .فليعرف بمن ادعى العرفان بأن مهما تقرب من الخالق كان ذلك بينه وبين الله-سبحانه وتعالى- لا بالصياح والتكبر والتبجح .

https://twitter.com/AlsrkhyAlha…/status/1290992745868341248…

#الصرخي_يغرد_ولايةالفقيه_ولايةالطاغوت

#صدام_يسلم_الحوزة_للصدر

بقلم: #me.h83@yahoo.com

القراء 62

التعليقات


مقالات ذات صلة

المفكر الإسلامي المعاصر : طَاغِيَة إيرَان السّفَاح الّذِي قَتَلَنَا فِي كَربَلاء .

المفكر الإسلامي المعاصر : قَد ثَبتَ إجرَامُ وَإرهَابُ وَإفسَادُ (خـ.مـ.نـ)، فَهُوَ سَاقِطُ العَدَالَةِ.

المفكر الإسلامي المعاصر : المُدّعي الإيرَانِي...لَيسَ بِمُجتَهِد...جَمْعِيّة استِهلَاكِيّة!!

صلاة المرأة بدون عباءة في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

ترك القنوت في الصلاة في فقه المحقق الصرخي .

المفكر الإسلامي المعاصر يكشف طغاة هذا الزمان الفاشلين الكاذبين !! .

المفكر الإسلامي المعاصر : وِلايَةُ الطّاغوت...(خـ.مـ.نـ) ... دَلَالَات وَعَلَامَات .

المفكر الإسلامي المعاصر يكشف عجائب وغرائب هذا الزمان !

المفكر الإسلامي المعاصر :إٕذَا كَانَت السّيَادَة وَالنّسَب الهَاشِمِيّ يَثْبثُ بِالشّمُوع وَالنّذوړِ!! فَلَا غَرَابَة فِي اِدّعَائِهم السّيَادَة لِكِسْرَى وَأولَادِه!!

المفكر الإسلامي المعاصر يكشف امتدادات لكسرى ومطالبات بإيوانه !!

الفيلسوف الإسلامي المعاصر يتسائل كاشفاً فكر المجوس : مَا هِيَ فَلسَفَة انتظَار المُخَلّص المَجوسِيّ؟!

هل سَيَثأر يَزدَجرد كِسرَى المَجوسِيّ مِن الإسلَام وَالمُسلِمِين فَيُعِيد المَجوسِيّة، هُو أو أحَد أولَادِه؟.....المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

ماذا فعل الفرس المجوس ليدخلوا في الاسلام ؟ المفكر الاسلامي المعاصر كاشفاً.

المفكرالإسلامي المعاصر : هل الثّأر لِكِسرَى وَإيوَانِه وَعَرشِهِ مِن رَكَائز دِيَانَة وَعَقِيدَة كُبَرَاء الفُرْس وَمُنَجّمِيهم وَكَهنتِهم؟!.

كُبَرَاء وَمُنَجّمُو الفُرْس...وَالثّأر لِإيوَان المَجُوس!! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً.

لقَد شَرّف الله تَعَالَى أهلَ العِرَاق بِالإسلَام بِفَضْلِ الخَليفة الثّانِي .. المفكر الإسلامي المعاصر موضحاً .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر . دروس وعبر من واقعة الطف .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

من منارات الفيلسوف الإسلامي المعاصر : إنّ الإصلَاحَ إصلَاحُ العَقْلِ، والعَقلُ سَيّد الأعمَالِ.

المفكر الإسلامي المعاصر : هل عملنا بالأمر والنهي وطبقناها على نهج الحسين الشهيد وآله وصحبه الأطهار؟؟

حكم الصلاة على سجادة طاهرة في مكان متنجّس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

دول (شيعية) تحاصر بغداد...الإمام إلى أين ؟!! الأستاذ المحقق مبيناً.

من منح شهادة العرفان للخميني ؟ المفكر الإسلامي المعاصر مجيباً.

العرفان والتصوف، الفيلسوف الإسلامي المعاصر موضحاً

حكم الصّلاة بدون إقامة في فقه الأستاذ المحقق.

شَمّات عرفانية من ملاحظات روزخونيّة . الفيلسوف الإسلامي محققاً.

حكم قراءة المرأة الحائض للقرآن في فقه الأستاذ المحقق .

استفهامات الفيلسوف الإسلامي المعاصر حول دعوى عرفانية وروحانية السيد الصدر

كَلِمَات فَارسِيّة مُتَفَرّقَة..صيّرَت الخُميني عارِفًا!! المفكر الإسلامي المعاصر كاشفاً

عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء وبناء شامخ.. الصرخي مواصلاً.

آبائنا عيد سلمٍ وسلامٍ وإخاء الأستاذ المحقق سائراً.

الفيلسوف الإسلامي المعاصر : الأمَانَة وَالمَوضوعِيّة وَالواقِعيِّة مَطلوبَة دَائِمًا.

حكم تارك الواجبات العبادية بعد البلوغ في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم تلقيح البويضة خارج الرحم في فقه الفيلسوف الإسلامي المعاصر .

حكم اليمين الغموس في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

طرق معرفة دم الحيض في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات الفيلسوف الإسلامي المعاصر لقراءة التاريخ بصورة صحيحة

حكم صلاة الفجر قضاءًا في فقه المفكر الإسلامي المعاصر .

تساؤلات المفكر الإسلامي المعاصر حول قراءة الصدر الثاني للسفارة والغيبة الصغرى .

مَبنَى الأستَاذ فِي جَعلِ تِلك الظّروف سَبَبًا لِاِنقِطَاع الوَكالَة كُلِّيًا! المفكر الإسلامي المعاصر محققاً



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net