اخر الاخبار

الإثنين , 9 ديسمبر , 2019


الأستاذ المحقق: ارادوا وطن ...اعطوهم الوطن
بقلم: سليم الحمداني
لا يخفى على الجميع المواقف المشرفة للمرجعية الاصيلة وثباتها علىالنهج القويم نهج الائمة الاطهار وجدهم المختار _صلوات ربي عليهم اجمعين_ بإحقاقالحق والوقوف بجانب اهل الحق واعطى الحلول الناجعة لكل معضله وهذا ما لمسناه منشخصه العظيم ومواقفه اتجاه الامة والشعب واليوم بكل وضوح وبدون رتوش يعلن الموقفالجدي اتجاه انتفاضة الشباب السلمي الذي خرج لتغير الواقع المرير ويساندهم بانتسلم زمام الامور لهم وابعاد الطبقة الفاسدة لتحقيق دولة مدنية تسودها العدالةوالمساواة والنصاف والوسطية والأعتدال وللاطلاع على البيان كما ادناه :

)أرادوا الوطن.....اعطوهم الوطن
قال الله تعالى في قرآنه المجيد: {{أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًابِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَجَمِيعًا}}المائدة32
السلام على الشهداء..السلام على المُختَطَفين.. السلام على الجرحى والمختنقين..السلام على الشباب المطالبين بالحرية والأمان وكرامة الإنسان.. السلام على مَنأرادَ الوطن.
وبعد:
1ـ أبناءنا الأعزاء، لقد اخترتم سبيل السلمية والسلام ولا زلتم متمسكينبه، وأملنا وعهدنا بكم أنكم وبكل شجاعة وصبر وإصرار ستبقون عليه إلى آخر المطافمهما بلغت التضحيات.
ـ جاء في القرآن الكريم: {{ لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَلِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُاللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}}[المائدة28]
ـ في الإنجيل قال: {{ (5ـ39) ـ طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَّهُمْيَرِثُونَ الأَرْضَ.. طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِيُدْعَوْنَ.. قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: «لاَ تَقْتُلْ، وَمَنْقَتَلَ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ»، وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلًا يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ،وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: يَا أَحْمَقُ، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ..سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: «عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ»، وَأَمَّا أَنَافَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَالأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا}}[إنجيل متّى، الإصحاح الخامس]
2ـ لا يجوز مطلقا الاحتكاك والتصادم والاعتداءات بين المتظاهرينواخوانهم من القوات الأمنيّة، ويَحرُم جدًا سفك الدماء وزهق الأرواح مهما كانتالأسباب.
ـ ففي حجّة الوداع في يوم النَّحْرِ اليوم الحرام وفي الشهر الحراموالبلد الحرام، قالَ رسولُ الله(صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم): {{يا أيها الناس،إنَّ دِمَاءَكُمْ، وأَمْوَالَكُمْ، وأَعْرَاضَكُمْ، وأَبْشَارَكُمْ، علَيْكُمحَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَومِكُمْ هذا، في شَهْرِكُمْ هذا، في بَلَدِكُمْ هذا، ألَاهلْ بَلَّغْتُ.. اللَّهُمَّ اشْهَدْ، فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ.. لاتَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ}}
ـ ووَرَدَ، أنّ رسولَ الله(صلى الله عليه وآله وسلّم) توجّه إلىالكعبة وهو يطوف بها، قائلًا: {{والّذي نفس محمَّد بيده، لحُرْمَة المؤمن أعظم عندالله حرْمَةً منكِ؛ ماله ودمه}}
ـ وقال(عليه وعلى آله وصحبه الصلاة والسلام):{{والَّذي نفسي بيدِهِلقَتلُ مؤمنٍ أعظمُ عندَ اللَّهِ من زوالِ الدُّنيا}}
3ـ يجب على الجميع عدم الإضرار بالممتلكات العامة والخاصة، كما يجبالحفاظ على العراق أرضًا وشعبًا.
ـ جاء في كتاب الله العزيز:{{ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}}القصص77
4ـ الواجب الشرعي والأخلاقي والوطني والتاريخي يُلزمني أن اُقدّم النصحبما فيه درء الفتن وإيقاف نزيف الدماء والحدّ من الظلم والفساد والإفساد، فأقول:إنّ الشباب المتظاهر المثابر المضحّي الذي صار مثالًا وقدوةً حسنة للشبابوالتظاهرات في مختلف بلدان العالم، يستحقُّ وبجدارة أن يأخذَ دوره كاملًا في إدارةالعراق، فتُعطى له فرصة لتشكيل حكومة مؤقتة تعمل على استقرار الأوضاع، وتهيئة كلمستلزمات النجاح في كتابة دستور مدني متوازن، ثم إجراء انتخابات نزيهة يأخذ كلُّشخصٍ فيها استحقاقَه، ويتفرّع عليها تشكيل حكومة مدنية وإقامة دولة مدنية، ومنالضروري جدًا أن يتم فيها تربية الناس والأجيال على المدنية الملازمة للأخلاقوالعدالة والمساواة والوسطية والاعتدال وكرامة الإنسان.
5ـ يكفيكم سبعة عشر عامًا من التجارب القاسية القاتلة المدمّرة المهلكةللحرث والنسل، واعطوا الشباب فرصة للقيادة والحياة والكرامة والعمل والإعماروالسلام والأمان، وبكل بساطة ووضوح وبراءة وطيبة: أرادوا الوطن فاعطوهم الوطن.
والحمد لله ربّ العالمين والعاقبة للمتقين الصرخي الحسني
12 ربيع الثاني)

ان السير على نهج الصالحين واتباع النهج القويم هو الخلاص وان ما بينهسماحة المحقق الاستاذ هو خارطة طريق واضحة وبيان لمستقبل العراق وانصاف لدماءالشباب السلمي المضحي .https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=959374464436289&id=100010912338308



 

بقلم: #__

القراء 128

التعليقات

هشام_علي

وفقكم الله

مقالات ذات صلة

الأستاذ المحقق: ارادوا وطن ...اعطوهم الوطن

مواقف المعلم الاستاذ.. في انتشال العراق وشعبه المظلوم الجريح

المرجع المعلم يؤكد ليس لأحد القدرة على إطفاء النور ‎

المحقق الصرخي: الرسول الكريم يأمر بزيارة القبور ‎ ‎

الأنظمة المادية بين الملكية وحب الذات في فكر الفيلسوف الصرخي

المباهلة الفاصلة الكبرى بين الأعلم و الأدعياء المحقق الصرخي مُجسدا

حكم صيام المرأة المتزوجة في بيت أبيها في فقه المحقق الصرخي

المحقق الصرخي: المهديّ يعطي المال صحاحًا

الإصلاح و التقوى و الأخلاق شعار شبابنا المسلم الواعد

الشباب المسلم الواعد ونشر فكر المحقق الصرخي

الراب الإسلامي الوجه الحقيقي للشعائر الحسينية

رسالة مفتوحةالى أرباب العقول :الراب المهدوي ينقذ الشباب من الانحراف العقائدي والاخلاقي

علاء الخفاجي أحد ضحايا بطش ميليشيات السيستاني

الظهور المقدس في فكر المحقق الصرخي

معالجة العجب والتكبر في فكر المحقق الصرخي

المحقق الصرخي: الشعائر الحسينية عبادة وهي تعظيمٌ لشعائر الله

المحقق الأستاذ ... ابحثوا عن الطريق النقي الصحيح العلمي الشرعي الأخلاقي

المهندس الصرخي ... الحذر الحذر من طائفية ثانية

المحقق الصرخي نصر الحقيقة عندما خذلها الجميع

من فكر المعلم:البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟

التطبير بين الأذى والتهذيب والشعائر الحسينية

من فكر المحقق الصرخي: العزاء الحسيني أمر بالمعروف ونهي عن المنكر

المحقق الصرخي..لنثبت من خلال الشعائر الحسينية ..الحب والطاعة والولاء للإمام الحسين

المحقق الصرخي يكشف حقيقة ولاء المارقة أئمة الدواعش!

السيستاني وزبانيته في النعيم وعوائل الشهداء في الجحيم !!

المحقق الصرخي النواصب منهجهم تكفير الجميع وبدون استثناء !!

المحقق الصرخي : المؤمن السائر في طريق الله غنيٌ عن العالمين

كل السبل الصحيحة تؤدي إلى الله تعالى

( الآثار والسياحة الدينيّة والآثار عقدة الدواعش الأزلية )

ثورة الحسين ثورة إصلاح ورفض الفساد والظلم

وقفات فقهية مع المحقق الصرخي:( شروط تزويج البنت).

وقفات فقهية مع المحقق الصرخي:( شروط تزويج البنت).

الفصل في عزاء الشور والبندرية

وكيل السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي .. والإستخفاف بالعتبات المقدسة

جيوش أئمة الدواعش تستبيح أعراض الصحابة

زينب الكبرى ثورة الاصلاح والفكر ضد التطرف والظلم

الحقد الدفين على الصادق الامين

أوراق الامتحانات والسور القرآنية

الايثار والتضحية والسير في طريق التكامل

الصلاة هي ميزان الاعمال وقبولها



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net