اخر الاخبار

الأحد , 19 مايو , 2019


المهندس الحسني : نحن لا ندعو للحرب و الإرهاب
منذ قديم الزمان و الناس في حروب طاحنة، لم تجنِ من وراءها سوى الخراب و الدمار، لم تحصد من وراءها سوى الخيبة و الخسران، لم تلقِ من وراءها سوى الفقر و سوء العيش و اندثار لكل قيم الإنسان النبيلة، عوائل شُردت في الصحاري القاحلة و البراري الجرداء، شباب في عمر الزهور، و عبق الياسمين، و براءة عنفوانهم سقطوا ضحية سهلة لحروب التفرقة و الطائفية و العنصرية الجاهلية، فما كان الثمن ؟ وما كان المقابل ؟ أرواح تُزهق، و نفوس تنتهك، و دماء تسيل ظلماً و جوراً، و أعراض تستباح في وضح النهار، و خيرات تُنهب و أموال تُسرق، و حقوق تُسلب، و كرامات تُسحق، ولا من ضمير يتحرك فيضع حداً لما تمر به الشعوب الإنسانية من صراعات طائفية و حروب لا نعرف لها من نهاية قريبة، فإلى متى هذا الحال يستمر ؟ و الأدهى من ذلك كله أن حينما يقدم المصلحون مشاريع إصلاحية تريد النجاة و الخلاص و الخروج من دهاليز الحروب الفتاكة فهذا لا يروق لقيادات الفساد و الإفساد لان مصالحهم و مكاسبهم الخاصة قد تتعرض للخطر و قد تقف على المحك فنراهم يوحدون صفوفهم و يتكاتفون حول محور واحد و هدف واحد و يعدون العدة لحرب هوجاء لا هوادة فيها ضد المصلحين و محاربة مشاريعهم الإصلاحية و الوقوف بوجهها مهما كان الثمن ومهما كانت الأرواح و النفوس التي ستقع ضحية أو قربان حربهم ضد رجال الإصلاح الحقيقي، و التاريخ حافل بتلك الأمثلة، حافل بالكثير من نماذج الصراع القائم بين الحق و الباطل، بين المصلح و المفسد، بين الصالح و الطالح، صراع لا يمكن أن يرى نهاية له ما دام الإعلام المزيف هو المتسيد في الساحة فمن أجل الدولار و الدرهم فهو على الترويج للطائفية و الطائفيين، و للفساد و الفاسدين، للعنصرية و العنصريين، لكن أين المهنية و الموضوعية و الحيادية كلها لا نجد لها مكانة عند هذا الإعلام المُضلل، فلا غرابة بأن نسمع منه وهو يصف المصلح بأنه مُفسد و المفسد الحقيقي بأنه رجل الإصلاح الأول، و هو صاحب مشروع الإصلاح الحقيقي و مفتاح نجاة المجتمع، بينما المُصلح الصادق الحقيقي من وجهة نظر الإعلام المنحرف هو يشكل حجر عثرة في طريق دعاة الإصلاح الفاسدين، ولا يقف دور الإعلام المضلل عند هذا الحد بل يتجاوز كل حدود المهنية و المصداقية فينشر الأكاذيب و بكل صلافة عين و يروج لها وعلى مرأى و مسمع القائمين عليه و على إدارته دون أن يحركوا ساكنا، فيتهم زوراً و بهتاناً المصلحين الصادقين بأنهم يدعون إلى الحرب و الطائفية و يسعون لسفك الدماء، تهمٌ ما أرخصها و أبعدها عن الحقيقة و المصداقية وقد كان المهندس الحسني واحداً من بين الكثير ممَنْ استهدفه الإعلام المضلل و المزيف للحقائق وقد دفع الأستاذ المهندس هذه التهم العارية عن الصحة في بيانه رقم (31) و الموسوم حُرمة الطائفية و التعصب .. حُرمة التهجير .. حُرمة الإرهاب و التقتيل بقوله : ( نحن لا ندعو إلى الحرب و الإرهاب، ولا ندعو لسفك الدماء، بل ندعو للحرية الإسلامية الصادقة، و الكلمة الحرة و الأمن و الأمان و الاحترام، و إلى الكرامة و صيانة الأعراض و النفوس )

بقلم الكاتب احمد الخالدي


القراء 111

التعليقات


مقالات ذات صلة

المعلم الاستاذ : ما عندنا لدفع الشبهات و الفتنة الكبرى التي تجتاح المجتمع

مَنْ الأولى بالاعتقاد و التصديق السماع أم الدليل القاطع ؟ الحسني كاشفا

الصرخي : التصوف من عمل الجواسيس فلماذا سار عليه الاستاذ و لعشرات السنين ؟

محمد الخيكاني يكتب : إذا كان العرفان مخطط استعماري فلماذا سار الصدر عليه لسنين طِوال ؟ الحسني متسائلا

الاستاذ المهندس : شيخ المشايخ و زعيم الزعماء و يخالف البديهية !

الاستاذ المهندس : من أين عرف الصدر جماعة السالكين وأسماؤهم وهو لا يرتبط بهم بصلة ؟

رداً على الكاتبة بنت الهدى : النقاش العلمي لا ضير فيه . الصرخي إنموذجا

الاستاذ المحقق : خلافة المارقة لا تمثل الاسلام

حكم تغسيل الميت المصاب بمرض كورونا في فقه المرجع الصرخي

الاستاذ المعلم : مَنْ يُخطئ بآية كيف يكون معصوما !؟

بعد السابقين ثالث القوم داعيكم الزعيم !! الحسني كاشفا

شبابنا المسلم الواعد و مهمة إحياء تراثنا الاسلامي العريق . فاجعة البقيع انموذجا

الفيلسوف الاستاذ : و يدعي الصدر أن العرفان من افكاره الجديدة التي أوجدها

الاستاذ المحقق : ادعاءات الصدر على القرآن هو منبع للسلوكية لتأصيل عقائدهم الفاسدة و انحرافاتهم

المفكر الصرخي : النظام الرأسمالي لم يُبنَ على فلسفة مادّيّة للحياة

المعلم الحسني : الرأسمالية تتبنى فصل الحياة عن الايمان بالله تعالى

المعلم الحسني : الرأسمالية تتبنى فصل الحياة عن الايمان بالله تعالى

متى كان المشعوذ يصلح لإثبات عصمة الانسان من عدمه ؟ الفيلسوف الحسني مُخَطِّئَا

الصرخي مغردا : الشاعر الاديب لا يصلح للتدقيق و الفقاهة فضلاً عن المرجعية

الاستاذ المهندس : كيف يدَّعي الصدر النقص و التناقض و القبح و الشر في القرآن ؟

المعلم الحسني : لمَّا تكون الطائفية هي الحاكم لا يوجد مَنْ يهتم للمساكين و الابرياء . النازحون انموذجا

النصح لا يستلزم ان يكون صاحبه معصوماً و كاملاً على الأطلاق . الصرخي مؤكدا

هل الذلة و المهانة تتناسب مع الحنكة و الشجاعة ؟ الصرخي متسائلا

هل الذلة و المهانة تتناسب مع الحنكة و الشجاعة ؟ الصرخي متسائلا

المهندس الحسني : نحن لا ندعو للحرب و الإرهاب

الأمانة العلمية ديدن الأعلم بالأصول

شبابنا الواعد : رسول الله قدوتنا

المحقق الصرخي : الولاية الصادقة لا تجتمع معها الولاية الباطلة

فلسفتنا بأسلوبٍ و بيانٍ واضح : تسلسل المفاهيم المادية في عقلية الرأسمالية

المهندس الحسني : لا نستغرب من أفعال الدواعش عندما يخربون كل شيء

المعلم الصرخي : ملايين الناس في البراري ولا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء الأبرياء

قدموا الغالي و النفيس نصرةً للحق المبين... شهداء الشعبانية أنموذجا

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : سعادة الفرد تتوقف على صلاح المسؤولين

أكل اللحوم غير المُذكاة في فقه الأستاذ الحسني

على خُطى الصرخي شبابنا الواعد يسيرون

فلسفتنا بأسلوب و بيانٍ واضح : حبُّ الذات أساس كل الغرائز

المعلم الأستاذ : الأشد على الأمة من الدجال هم أئمة الضلالة

الحوار العلمي بين التطبيق الواقعي للأعلم بالأصول و بين تهريج العناوين المصطنعة

إقصاء الأعلم ليس من مستحدثات العصر

متى يُظهِر العالمُ علمَه ؟



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net