اخر الاخبار

الأحد , 19 مايو , 2019


المهندس الحسني : نحن لا ندعو للحرب و الإرهاب
منذ قديم الزمان و الناس في حروب طاحنة، لم تجنِ من وراءها سوى الخراب و الدمار، لم تحصد من وراءها سوى الخيبة و الخسران، لم تلقِ من وراءها سوى الفقر و سوء العيش و اندثار لكل قيم الإنسان النبيلة، عوائل شُردت في الصحاري القاحلة و البراري الجرداء، شباب في عمر الزهور، و عبق الياسمين، و براءة عنفوانهم سقطوا ضحية سهلة لحروب التفرقة و الطائفية و العنصرية الجاهلية، فما كان الثمن ؟ وما كان المقابل ؟ أرواح تُزهق، و نفوس تنتهك، و دماء تسيل ظلماً و جوراً، و أعراض تستباح في وضح النهار، و خيرات تُنهب و أموال تُسرق، و حقوق تُسلب، و كرامات تُسحق، ولا من ضمير يتحرك فيضع حداً لما تمر به الشعوب الإنسانية من صراعات طائفية و حروب لا نعرف لها من نهاية قريبة، فإلى متى هذا الحال يستمر ؟ و الأدهى من ذلك كله أن حينما يقدم المصلحون مشاريع إصلاحية تريد النجاة و الخلاص و الخروج من دهاليز الحروب الفتاكة فهذا لا يروق لقيادات الفساد و الإفساد لان مصالحهم و مكاسبهم الخاصة قد تتعرض للخطر و قد تقف على المحك فنراهم يوحدون صفوفهم و يتكاتفون حول محور واحد و هدف واحد و يعدون العدة لحرب هوجاء لا هوادة فيها ضد المصلحين و محاربة مشاريعهم الإصلاحية و الوقوف بوجهها مهما كان الثمن ومهما كانت الأرواح و النفوس التي ستقع ضحية أو قربان حربهم ضد رجال الإصلاح الحقيقي، و التاريخ حافل بتلك الأمثلة، حافل بالكثير من نماذج الصراع القائم بين الحق و الباطل، بين المصلح و المفسد، بين الصالح و الطالح، صراع لا يمكن أن يرى نهاية له ما دام الإعلام المزيف هو المتسيد في الساحة فمن أجل الدولار و الدرهم فهو على الترويج للطائفية و الطائفيين، و للفساد و الفاسدين، للعنصرية و العنصريين، لكن أين المهنية و الموضوعية و الحيادية كلها لا نجد لها مكانة عند هذا الإعلام المُضلل، فلا غرابة بأن نسمع منه وهو يصف المصلح بأنه مُفسد و المفسد الحقيقي بأنه رجل الإصلاح الأول، و هو صاحب مشروع الإصلاح الحقيقي و مفتاح نجاة المجتمع، بينما المُصلح الصادق الحقيقي من وجهة نظر الإعلام المنحرف هو يشكل حجر عثرة في طريق دعاة الإصلاح الفاسدين، ولا يقف دور الإعلام المضلل عند هذا الحد بل يتجاوز كل حدود المهنية و المصداقية فينشر الأكاذيب و بكل صلافة عين و يروج لها وعلى مرأى و مسمع القائمين عليه و على إدارته دون أن يحركوا ساكنا، فيتهم زوراً و بهتاناً المصلحين الصادقين بأنهم يدعون إلى الحرب و الطائفية و يسعون لسفك الدماء، تهمٌ ما أرخصها و أبعدها عن الحقيقة و المصداقية وقد كان المهندس الحسني واحداً من بين الكثير ممَنْ استهدفه الإعلام المضلل و المزيف للحقائق وقد دفع الأستاذ المهندس هذه التهم العارية عن الصحة في بيانه رقم (31) و الموسوم حُرمة الطائفية و التعصب .. حُرمة التهجير .. حُرمة الإرهاب و التقتيل بقوله : ( نحن لا ندعو إلى الحرب و الإرهاب، ولا ندعو لسفك الدماء، بل ندعو للحرية الإسلامية الصادقة، و الكلمة الحرة و الأمن و الأمان و الاحترام، و إلى الكرامة و صيانة الأعراض و النفوس )

بقلم الكاتب احمد الخالدي


القراء 41

التعليقات


مقالات ذات صلة

المهندس الحسني : نحن لا ندعو للحرب و الإرهاب

الأمانة العلمية ديدن الأعلم بالأصول

شبابنا الواعد : رسول الله قدوتنا

المحقق الصرخي : الولاية الصادقة لا تجتمع معها الولاية الباطلة

فلسفتنا بأسلوبٍ و بيانٍ واضح : تسلسل المفاهيم المادية في عقلية الرأسمالية

المهندس الحسني : لا نستغرب من أفعال الدواعش عندما يخربون كل شيء

المعلم الصرخي : ملايين الناس في البراري ولا يوجد مَنْ يهتم لهؤلاء الأبرياء

قدموا الغالي و النفيس نصرةً للحق المبين... شهداء الشعبانية أنموذجا

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : سعادة الفرد تتوقف على صلاح المسؤولين

أكل اللحوم غير المُذكاة في فقه الأستاذ الحسني

على خُطى الصرخي شبابنا الواعد يسيرون

فلسفتنا بأسلوب و بيانٍ واضح : حبُّ الذات أساس كل الغرائز

المعلم الأستاذ : الأشد على الأمة من الدجال هم أئمة الضلالة

الحوار العلمي بين التطبيق الواقعي للأعلم بالأصول و بين تهريج العناوين المصطنعة

إقصاء الأعلم ليس من مستحدثات العصر

متى يُظهِر العالمُ علمَه ؟

فلسفتنا بأسلوبٍ و بيانٍ واضح : التصادم و التصارع بين الفرد و المجتمع

أهل الخبرة ليس دليلاً كافياً لتمييز الأعلم

أمِنَ العدل و الإنصاف محاربة العلم و العلماء ؟ الصرخي أنموذجا

المحقق الصرخي : الشيوعية لم يحالفها الحظ في تشخيص الداء .

فلسفتنا بأسلوبٍ و بيانٍ واضح ... الملكية الخاصة لم تكن وراء مآسي الرأسمالية

نحن الآباء أبنائنا أمانة في أعناقنا نصونهم بتربوية الراب الإسلامي الإصلاحي

الشباب المسلم الواعد أمة يهدون بالحق و به يعدلون

الشباب قضية العصر فكيف السبيل يا تُرى للارتقاء بها ؟

المستأكلون يحاربون الراب الإسلامي و يشرعنون الفساد في الجامعات ! كلية الطب انموذجا

المعلم الأستاذ : كل السبل تؤدي إلى الله تعالى

بمَنْ نقتدي بالعالم المتمكن أم بالجاهل الفارغ ؟

الراب الإسلامي وسيلة اجتماعية لغاية إصلاحية

محمد الجواد شمس لم تغب فأشرق نورها في عالم النفوس

المسلم مَنْ سلم الناس من لسانه يا سعد المدرس

المحقق الأستاذ الحسني : الأساليب البهيمية سلاح العاجز عن المواجهة العلمية

العلم و الأثر بضاعة شباب الراب الإسلامي

تزييف الحقائق و التلاعب بها آخر ما في جعبة المفلسين

الراب الإسلامي ليس للرقص والغناء هو مشروع تقوى و فكر و أخلاق

عندما يفقد الإعلام الأخلاق ... عدنان الطائي أنموذجا

المعلم الأستاذ : رضا الله منعشٌ لآمال الإنسان المسلم .

إن ما وصل إليه شبابنا البصري اليوم ليس نهاية المطاف ... الراب الإسلامي منقذا

المحقق الصرخي : فئة الكبراء الأثرياء الرأسمال هي المسيطرة على الموقف

المحقق الأستاذ : لماذا أبتعد المسلمون عن حقيقة الإسلام و مكارم الأخلاق ؟

الراب الاسلامي سفينة النجاة من عالم الأنحراف و الممنوعات



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net