اخر الاخبار

السبت , 14 سبتمبر , 2019



الصلاة خلف الامام غير العادل - في فقه المحقق الاستاذ
بقلم اجمد الحياوي
قال تعالى: ﴿وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ﴾،
نحن اليوم بامس الحاجه الى النصيحة والاقتداء خلف الامام العادل ولاسيما مع كثرة الفتن والضلاله والانحراف والمحرمات واهل السوء ومن يستاكل باسم الدين ومن يحرض في خطبة على الكراهية والحقد ومن يساوم اهل الفساد باستغلال الناس والدين والبسطاء من اجل المنافع والمصالح والدنيا الزائفة الزائلة حتى اصبح المجتمع لايثق باي رائي وكانه يقول لاتحدثني عن الدين دعني اراه في اخلاقك واصلاحك وتقواك واعتدالك اعمل صالحا وكن قدوتنا وللمجتمع وبكل اعتدالك ووسطيتك وقم بتغير الواقع تحو الاحسن وضد الفساد وطالب بحقوق الفقراء وامر بالمعروف وانهي عن المنكر فقد سئمت القلوب وملت من تلك الخطابات الرنانه الاتي لاتجدي ولاتجني منها شي الاوعود والتخديروقد زادت االالام والحسرات والكلام قد اكل عليه الدهر وشرب وحتى تاه البعض وصبح الايهتم عن الاقتداء خلف الامام المخالف ممن لا يعتقد بالولاية اومن يعتقد عن جهل او عن قصد او مصلحة !
عن زرارة قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن الصلاة خلف المخالفين؟ فقال: ما هم عندي إلاّ بمنزلة الجدر
وعن أبي عبد الله عليه السلام أنّه قال: لا تصل خلف من يشهد عليك (لك) بالكفر، ولا خلف من شهدت عليه بالكفر
وهذه الرواية بإطلاقها تشمل بعض المخالفين يحتاج الشخص إلى معرفة امور مهمة تخص عبادته ودينة وكيفية التعامل معها والصلاة خلف الامام العادل من غيره
ومنها وهل يكون مثلا الشخص محافظاً على الواجبات الدينيّة وتاركاً للمحرّمات. و ملاحظة العناصر التي توجب وثوق المجتمع بذالك الامام العادل وهل بكون هذا الشخص صالحاً في دينه، ولا تهمّنا نواياه أو خفاياه وأسراره، !!
ولا قيمة لأخطائه في تشخيص الأمور،او قد يرى رأياً في السياسة أو القضايا الاجتماهية أوغيرها .. ونختلف معه فيه اختلافاً واسعاً، وهل حياته الأخلاقيّة العامّة هي حياة صالحة.وهل لعدم إثبات وقوعه في المعصية، فلو رأيته يغتاب شخصاً فبإمكاني أن أحمله ـ أحياناً ام لاـ اوعلى الأحسن، وأقول: لعلّه ظلمه، فجاز له اغتيابه، أو لعلّه يرى مصلحةً في إرشادنا لفساد ذلك الشخص، فلست مضطراً لارتكاب سوء الظنّ في هذه كل تلك الأموربحاجه الى اجابة !

يسئل بعض الاخوة المؤمنين - سماحة السيد الصرخي دام ظله -عن الصلاة خلف

الإمام غير العادل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

ماحكم صلاة الجمعة خلف إمام غير عادل، أفتونا مأجورين؟

بِسْمِهِ تَعَالَى:

العدالة شرط أساسي في مواضع شرعية متعددة منها: إمامة صلاة الجماعة، والعدالة
هي التي يعصم الإنسان بها عن المزالق والانحرافات، في جادة الشريعة المقدسة
ويسلك فيها السلوك المستقيم الطبيعي، ولا فرق من هذه الجهة بين ترك الذنب الكبير
والصغير، ولا بين فعل الواجب وغيره وما دام الإذعان والاستسلام ركنًا من أركان
الطاعة لأمر الله تعالى ونهيه، وترتفع العدالة بمجرد وقوع المعصية، وتعود بالتوبة
والندم ما دام طبع الانقياد والطاعة ثابتًا في نفسه.

استفتاءات وأحكام طبقَ فتاوى سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظله-

https://mrkzgulfup.com/uploads/156393677771281.jpg

للاطلاع على المزيد من الاستفتاءات والأحكام عبر الرابط التالي: https://web.facebook.com/fatawaa.alsrkhy.alhasany/


القراء 271

التعليقات

احمد_العراقي

موفقين

فاضل_القيسي_

عدالة الانسان معاير سلوكه واخلاقه في الناس فما بالك بمن ياخذ الناس منه دينهم الذي فيه صلاحهم وصلاح دنياهم واخرتهم

مقالات ذات صلة

مُواجهةُ فِكر الإرهاب والإلحاد والفَسَاد - بِاعْتِدالٍ وتَقْوى الشَّبَاب الوَاعِد : المحققُ الأُستاذ نَاصحًا

الرَّاب المهدويّ والشورالمقدس سَائِرَان بشَبابنَاَ نَحْو الاعْتِدَالُ.. المحقق الصرخي راعيًا

العلاقات غير الشرعية بين الجنسين - في فقه المحقق الاستاذ

العلاقات غير الشرعية بين الجنسين - في فقه المحقق الاستاذ

العلم والتقوى والتضحية هي الغاية من ثورة الحسين - في فكر المحقق الاستاذ

المحقق الأستاذ :هل أخذنا الدروس والعبر من الحسين عليه السلام ونصرنا الحق

محرّم، شهرٌ الحزن والفراق، في ضمير ووجدان المحقق الأستاذ

الشبابُ المسلم الواعد أنصارٌ للثورةِالحسينيةِ في فكرالمحقق الأستاذ

الثورة الحسينية ومنهجها العقائدي الصادق - في ضميرالمحقق الاستاذ

المحقق الأستاذ يصنع من الشباب المسلم الواعد طاقات فعالة و فكرمعتدل

الشباب بين إقصاء العقل وتوظيف النص الديني لصالح التكفيروالإرهاب والالحاد في فكر السيد الأستاذ.

المحقق الاستاذ - يزيد قتل الحسين وآله وصحبه

المحقق الاستاذ – يزيد قتل الحسين وآله وصحبه

الرسول الكريم يأمر بزيارة القبور - في فكر المحقق الصرخي

ملحمة الطف الخالدة - في ضمير المحقق الاستاذ

عاشوراءُ.. قرآنٌ و تربيةٌ وأخلاقٌ وعزاءٌ - في قلب وفكر المحقق الأستاذ

المحقق الأستاذ- المارقة عجزوا عن حماية المدن والناس،واحتموا بالمدنيين وجعلوهم دروعًا بشرية

الصلاة خلف الامام غير العادل - في فقه المحقق الاستاذ

المحقق الصرخي : سلاطين التيمية جبناء ينتهجون التقيّة رغم قوَّتهم وعساكرهم!!!

التطبير بينَ المشروعيةِ والتبرّعِ بالدمِ - في فقه المحقق الاستاذ

المحقق الصرخي - لنتعلم من الحسين الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

الحسين..علم وتقوى ووسطية وأخلاق.. المحقق الأستاذ إنموذجًا

المحقق الاستاذ - أصبحت ثورة الحسين ونهضته وتضحيته هي الهدف والغاية التي ملكت القلوب

عاشوراءُ - هي قرآنٌ وتربيةٌ وأخلاقٌ في ضمير المحقق الأستاذ

السيد الأستاذ.. "عيسى ويحيى.. يمهِّدان للمخلِّص المنتظر.. مقارنة الأديان

المحقق الصرخي - التكفير والسبي وبيع الإنسان المسلم وغيره أتى من أئمّة التيمية الدواعش !!

المحقق الصرخي -التكغير والسبي وبيع الانسان المسلم وغيره اتى من ائمة التيمية الدواعش !!

المحقق الصرخي_ يسير بالشباب نحو الوسطية والتقوى والإعتدال

المحقق الصرخي ومنظومته الفكرية في مواجهة التطرف والإلحاد!

المحقق الصرخي - حبُّ عليّ اتّباع لأخلاقه وعطفه

المحقق الصرخي يسير على نهج الرسول الأكرم في مباهلة ابن كاطع



خريطة الموقع


2019 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net