اخر الاخبار

السبت , 26 ديسمبر , 2020



- بقلم احمد الحياوي...

قال الله-عز وجل- : سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُ
في ظل الظروف التي نعيشها تتراكم علينا مصائب جمة منها اقتصادية ،ومنها اجتماعية ومنها سياسية ، ترافقها صعود الدولار، والأسعار والسلع والأغذية المستوردة والمحلية ،،والأمراض المستشرية وكورونا وسلالتها ،ومدارس معطلة ، وعلم متوقف ،وبطالة شبابها، ومخدرات في كل مكان وجريمة منظمة ، وقتل في وضح النهار، وعصابات ومليشيات منفلتة وسياسين سراق وتقاسم للكعكات بينهم ؟وإعلام مسيس ومأجور ، فما أغرب واقعنا العراقي فهل أصبحنا في مصيدة أعمالنا وقرارتنا ، لانفلت من قبضتها أم نحن الذين وضعنا أيدينا فيها ؟ لماذا يزداد بنا البلاء هل بفعل فاعل أم نحن الذين ارتضينا من الأساس في واقع مرير وصعوبة الحياة ونجعل الحقيقة دائمًا خلف ظهورنا...
يقول الفيلسوف المفكر الإسلامي الصرخي ،في مقدمة الكلام مبيناً بعدها على موضوعات مهمة ومنها موضوع افناء الشيوعية للفرد ومضاعفاتها الخطيرة ،وهي ضمن المبحث السادس ،من سلسلة البحوث الفلسفية ،في فلسفتنا باسلوب وبيان واضح ...فيقول
لايخفى على المجتمع الإسلامي الذي يعيش المآسي المريرة بعدما أشبع الجهل والفتن ومضلاتها والمفاسد وسوء الأخلاق والتخنث والإلحاد والتطرف والإرهاب والتشرذم والتناحر، فأصبحت الفتن والانحرافات تعصف بالمجتمع الإسلامي الذي مزقته التيارات المنحرفة وأخذته ذات اليمين تارة وذات الشمال تارة أخرى ، وجعلته كريشة في مهب الريح، إلى إن سلم عنانه لأفكار لأتمت بأي صلة إلى إنسانيته وتراثه وثقافته ...وهي تنطوي بمطلبين أولهما ":التصادم والتصارع بين الفرد والمجتمع
وثانيهما .:مضاعفات النظام الشيوعي الخطيرة ؟...
فالأول ...من السهل أن ندرك في أول نظرة نلقيها إلى النظام الشيوعي المخفف أو الكامل ، وأن طابعه العام هو افناء الفرد في المجتمع ، وجعله آلة مسخرة لتحقيق الموازين العامة التي يفترضها ذلك النظام فهو على النقيض تمامًا من النظام الرأسمالي الحر الذي يجعل المجتمع للفرد ويسخره لمصالحه ، فكأنه قد قدر للشخصية الفردية هي الفائزة في أحد النظامين وهو الرأسمالي الذي أقام تشريعه على أساس الفرد ومنافعه الذاتية
فمني المجتمع بالمآسي الاقتصادية التي تزعزع كيانه وتشوه الحياة في جميع شعبها، وكانت الشخصية الاجتماعية هي الفائزة في النظام الآخر الشيوعي الذي جاء يتدارك أخطاء النظام السابق ، فساند المجتمع ،وحكم على الشخصية الفردية بالاضمحلال والفناء فأصيب الأفراد بمحن قاسية قضت على حريتهم ووجودهم الخاص، وحقوقهم الطبيعية في الاختيار والتفكير...
أما المطلب الثاني من المضاعفات :
1-الخطيرة والجسيمة أن العلاج الذي قامت به الشيوعية على الرأسمالية له مضاعفات تجعل ثمن العلاج باهظاً ، وطريقة تنفيذه شاقة على النفس لا يمكن سلوكها إلا إذا فشلت سائر الطرق والأساليب فإن من شأن العلاج القضاء على حريات الأفراد لإقامة الملكية الشيوعية مقام الملكيات الخاصة وذلك لأن هذا التحويل الاجتماعي الهائل على خلاف الطبيعة الإنسانية العامة إلى حد الآن على الأقل كما يعترف بذلك زعماؤه-اعتبار أن الإنسان المادي لا يزال يفكر تفكيرًا ذاتياً ويحسب مصالحه من منظاره الفردي المحدود ....
وأخيرًا بسطور مما قاله أيضاً.... أستأذنا الفيلسوف المعاصر...
كيف يمكن أن يطمع بالحرية- في ميدان من الميادين- إنسان حرم من الحرية في معيشته ،وربطت حياته الغذائية ربطاً كاملاً بهيئة معينة ، مع أن الحرية الاقتصادية والمعيشية هي أساس الحريات جميعاً ؟ إنتهى كلام المحقق...
: www.al-hasany.net


القراء 908

التعليقات

سرىى_علي

حيا الله مرجع العلم والبرهان

خادمة_الآمل

وفقكم الله وسدد خطاكم

_لجين_قاسم_الدليمي_

بارك الله بكم وسدد خطاكم

زينب_نصير

وفقكم الله

ميسون_الحسني_

آلله يوفقكم ويبارك بيكم

أبرار_الحسني_

أحسنتم وجزاكم الله خيرا

رياض_الفراتي_

وفقكم الله وسدد خطاكم بحق محمد وال

لجين_قاسم_الدليمي_

وفقكم الله لكل خير اللهم اهدنا للحق يا الله

زهراء_محمد_

وفقكم الله تعالى

محمد_العراقي

وفقكم الله

ياسين_الهاشمي_

وفقكم الله لكل خير مقال راقي

صادق_البياتي

بوركت جهودكم

محمد_الناصري

وفقكم الله لكل خير

صادق_البياتي

1ـ مُصَاهَرَة عُمَر (رَضِيَ الله عَنه) لِعَلِيّ(عَلَيه السّلام) ثَابتَة فِي كُتبِ الحَديثِ وَالسِّيَر وَالتّاريخ وَالتّراجم وَالرّجَال وَالأنساب، الشّيعِيّة فَضْلًا عَن السّنِّيّة #الصرخي_يغرد_ولايةالفقيه_ولايةالطاغوت #عمر_صهر_الامام_علي

عدي_حسين

موفقين

كاظم_محمد

بوركتم

مروه

جزاكم الله خيرا

مروه

بارك الله بجهودكم

مقالات ذات صلة

المُحسن .. لا وجود له أو توفّى فِي حَياة النَّبِيِّ الأمين... الْمُفَكِّرِ الْإِسْلَامِيِّ مُبَيَّناً...

المفكر الإسلامي المعاصر: هَل رَضِيَتْ وَفَرِحَت الصّدّيقَة فَاطِمَة بِزَوَاج أمّ كُلثوم أو غَضِبَت وَحَزِنَت؟

الشباب المسلم الواعد ..يتخذ من التقوى والاعتدال ...منهجاً تربوياً ..المحقق الأستاذ انموذجاً

الفيلسوف الإسلامي العراقي مغردًا: بِالمُصَاهَرَة...رِضَا فَاطِمَة وَالرّسول...

بطلان الاجماع ..على اسقاط المحسن ...في حادثة بيت الزهراء

المحقق الصرخي مغردًا: المُحسن وَالبَاب وَالإسْقاط...بَيْن...الحَقيقَة وَالخُرافَة وَالسّياسَة

المفكر والفيلسوف الإسلامي مغردا - بِالمُصَاهَرَة...رِضَا فَاطِمَة وَالرّسول...

المحقق الصرخي فَلسَفَتُنا" بأسلوبٍ وبَيانٍ واضِحٍ(2)

الفيلسوف والمفكر الاسلامي مغردا :عمر صهر الامام علي..

المحقق الأستاذ : ماتت أم كلثوم بنت علي . وابنها زيد بن عمر بن الخطاب .. في ساعة واحدة .

المحقق الأستاذ: بُطلان الإجماع على إسقاط المحسن في حادثة بيت الزهراء

فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح- في إفناء الشيوعية للفرد ومضاعفات نظامها الخطيرة- الفيلسوف المفكر مؤلفاً..

المحقق الاستاذ - عيسى ويحيى ..يمهدان للمخلص المنتظر ...مقارنة الاديان ..

الشباب العراقي الواعد رمزٌا للتقوى والاعتدال - الفيلسوف المعاصر إنموذجأ

المُفَكِّرالإِسْلاَمِيُّ المَعَاصِر - فَاطِمَة..تَنْفِـي..العَصْرَة وَالإسْقَاط...وَكَسْر الضّلْع وَالمِسْمَار

المفكر والمحقق الصرخي مغردًا ...المُحسن وَالبَاب وَالإسْقاط...بَيْن...الحَقيقَة وَالخُرافَة وَالسّياسَة

المُفَكِّرالإِسْلاَمِيُّ المَعَاصِر: ابن الطّقطَقي وَالحلّي...ثَمانِيَة قُرون...تَنْفِـي المُحسن ..

المفكر الاسلامي - يَسرقون من ابن عَربي.وَيَدّعون العِرفان! يَسرقون من الغَزالي.وَيَدّعون الأخلاق!

المحقق الصرخي مغردا- ابن عَرَبي... إمَام العارِفينَ.. بِزهْدٍ وَأخلاقٍ وَعِبادة ...

المحقق الصرخي مغردا- ابن عَرَبي...إمَام العارِفينَ..بِزهْدٍ وَأخلاقٍ وَعِبادة ...

المحقق الصرخي - مغردا .. ينْكَشِفُ مَبْنَى العُلَمَاء وَسِيرتُهم فِي نَفْيِ وُجودِ المُحسن

الشَّبَــابُ الــوَاعِدُ . ســـائرٌ عَلَــى مَبْــدَأُ التَّــقْوَى وَالِاعْتِــدَالِ.. الْأُسْـــتَاذُ الْمُحَقِّـقِ انَمُوَذَجــــاً...

المحقق الصرخي:الطّبرسِيّ يُطَابِقُ المُفِيد فِي نَفْيِ وُجودِ المُحسن ...

الْمفِكْرِالْإِسْلَامِيِّ المُعاصَر بَنَى جيلا وسطياً معتدِلاً

الْمفِكْرِالْإِسْلَامِيِّ المُعاصَر: المهديُّ يقتل الدّجّال ويساعده عيسى

الْمفِكْرِالْإِسْلَامِيِّ مُغَرِّدٌا :المحَسَنُ أَبَنَّ عليّ ، بَينَ مَن يُنكِر وجودَه أصْلًا، وَبَينَ مَن يَقولُ بِوِلَادَتِه وَوَفَاتِه !!

الفيلسوف والمفكر الإسلامي المعاصر مغردًا: مُحاكَمة دوليّة...لِطاغِية إيران الإرهاب والمخدّرات ؟!

المحقق الصرخي مغردًا - الأمَانَة والشّجَاعَة....أن تَقْطَع رؤوسَ الثّعَابِين ...

المفكر الاسلامي المعاصر مغردا الأمّة ُالمَرحومَة...في السّكونِ وَالانتِظَار..

المحقق الصرخي - خـ.مـ.نـ)ئه يَقتلُ السّنّة...تَحتَ شعَار"السّنّة أنفُسنَا يُهدّمُ مَسَاجِدَهم وَيَسرقُهم...وَيَهتف "إخوَان سنّة وشِيعَة!!!

المفكر الإسلامي المعاصر: إن إسالَةُ الدّمَاءِ وَزَهْقُ الأروَاحِ، وَالتّمثِيلُ بِجثَثِ الأموَات ْفي العراق كلها بِطقوسٍ مَجوسِيّةٍ شَنْعَاء!!

سنّ التّكليف للبنت.. في فقه المرجع المحقق الصرخي

صلاة المرأة بدون عباءة..في فقه المرجع المحقق الصرخي ..

حالات التيمم.. في فقه المرجع والمحقق الصرخي ..

حالات التيمم.. في فقه المرجع والمحقق الصرخي ..

الْمُفَكِّر الْإِسْلَامِيّ الْمُعَاصِر- إنَّ ظُهورَ الْمَهْدِيّ هُوَ وَعْدُ الله الْحَقَّ ...

الِطَعَنَ بِشَرَفِ الزَّوْجَةِ- فِي فِقْهِ الْمَرْجِعِ الْمُحَقِّقِ الصَّرْخِيِّ

منْ هُوَ الأعضَب السَّادِيَّ .. الَّذِي فَجَّرَ رُؤُوسَ الشَّبَابِ!؟... الْمُحَقِّق الصَّرْخِيَّ مُبَيَّنًا

الْمُحَقِّقُ الصَّرْخِيُّ- مُغَرِّدًا انَّ المُدّعي الإيرَانِي...لَيْسَ بِمُجْتَهِدٍ. وَانَمَا جَمْعِيَّةَ اِسْتِهْلَاكِيَّةَ!!..

الْمُحَقِّقُ الصَّرْخِيُّ- مُغَرِّدًا انَّ المُدّعي الإيرَانِي...لَيْسَ بِمُجْتَهِدٍ. وَانَمَا جَمْعِيَّةَ اِسْتِهْلَاكِيَّ



خريطة الموقع


2021 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net