اخر الاخبار

الأربعاء , 23 ديسمبر , 2020




بقلم احمد الحياوي
· في حديث عن المحسن ابن علي عليه السلام يروي الشيعة وعلى مدى عصور من الزمن انه قتل في حادثة كسر ضلع فاطمة سلام الله عليها بعد ان عصرت عند الباب واسقط جنينها ...ان اهل السنة والجماعة ومعهم بعض العلماء ينكرون هذه الحادثة فيروي العسقلاني والسخاوي وقد سيقهم الذهبي في سير اعلام النبلاء وابن كثير في البداية والنهاية والبهيقي في سننه
· انّ المحسن مات صغيرا فـــــــــــــي حياة رسول الإسلام محمد صل الله عليه وعلى اله الطيبين الطاهرين
· كذالك السيد فضل الله ينكر حادثة الباب وحرق بيت الزهراء عليهاالسلام ؟ ويكمل أما تفاصيل الأحداث فهي خاضعة للثبوت السندي مع دراسة الحادثة بحسب ظروفها وقرائنها
أنّ المصادر التاريخية لا تساعد على الجزم بحدوث سائر يروى في هذه الحادثة من إسقاط الجنين وكسر الضلع
ويقول عباس الزبيدي في كتابه «السفير الخامس» في باب «الأمام الصدر مع فضل الله واصفًا كتابه «يحتوي على كثير من الفتاوى المخالفة للمشهور» ويقول: «أنّ هناك من الأفكار مهما كانت قيمتها الدليليّة... فليس من المصلحة أن نقوم بإطفائه !!! بمعنى شجب وتكذيب هذه الأفكار، بل ينبغي أن نسكت عنها !! حفظاً للمصلحة العامة ما لم يكن لدينا البديل الصالح لها ولن يكون؟! مثل حرق باب الدار للزهراء... ؟؟ لكن الجواب اذ توفرت تلك الأدلة والبراهين ومن علماء اجلاء معتبرين ومنهم المفيد والطبرسي وابن الطقطقي والحلي في نقل الحقيقية وثبوتها وفي قضية نفي المحسن والحادثة برمتها ؟ فهل يبقى بعدها شكوك واضطراب ؟ وهل المصلحة العامة هي التحريف والسكوت وعدم قول الحق مع وجود البديل والدليل ومن القول السديد الذي يذكره لنا السيد المحقق الصرخي في تغريدته حيث يقول سماحته
مَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}[الكهف29]
لا تَقلِيدَ في أصول الدّين...لَا تَقلِيدَ فِي العَقَائِد
أمورٌ لَا تُرضِي الطّـائفِيّ وَالتّكفِيريّ مِن كُلّ المَذَاهِب!! لَكِنّها تُوافقُ وَاقِعَ وَسَطِيَةِ الدّينِ وَالضّمِير وَالأخلَاق:
[المُحسن وَالبَاب وَالإسْقاط...بَيْن...الحَقيقَة وَالخُرافَة وَالسّياسَة]
أوّلًا ـ البَعْضُ يُنكِر وجودَ المحسن: الشّيخ المُفِيد(رض) يَتَبَنّى القَولَ بِعَدَمِ وجودِ المحسن...
ثَانِيًا ـ الطّبرسِيّ يُطَابِقُ المُفِيد فِي نَفْيِ وُجودِ المُحسن: ...
ثَالِثًا ـ الإرْبلي وَأئِمّة العُلَماء وَالعُقَلاء...عَلَى نَفْـيِ المُحسن: ...
رابِعًا ـ مَع ابن الطّقطَقي وَالحلّي...ثَمانِيَة قُرون...تَنْفِـي المُحسن:
خَامِسًا ـ تَوَافُق شِيعِيّ سُنّيّ...عَلَى إنْكَار...البَاب وَالعَصْرَة وَالإسْقَاط
سَادسًا ـ فَاطِمَة(عَلَيْها السّلام).....تَنْفِـي.....العَصْرَة وَالإسْقَاط...وَكَسْر الضّلْع وَالمِسْمَار
الكَلام فِي خُطُوَات:
أ ـ أيّامٌ مَعدودَة مَرّت عَلَى حَادِثَة بَيْت فَاطِمَة(عَلَيْها السّلام) المُتَرَتّبَة عَلَى الخِلَافَة وَالبَيعَة.
بـ ـ نَتَفَاجَأ بِخرُوجِ الزّهْرَاء (عَلَيْهَا السّلام)، بِتَمَام الصّحّة وَالسّلَامَة الجِسْمِيّة البَدَنِيّة، مُتَوَجِّهَةً نَحْوَ المَسْجِد النّبَوِيّ،
تُحَاكِي مَشْيَتُها مَشْيَةَ أبِيهَا رَسولِ الله(عَلَيهما الصّلاة وَالسّلام)، لِإلقَاء خُطبَتِها الفَدَكِيّة الطّوِيلَة.
جـ ـ قَال: {لَمّا أجْمَعَ أبو بَكْر عَلَى مَنْعِ فَاطِمَةَ (عَلَيْها السّلام) فَدَكًا، وبَلَغَها ذلك، لَاثَتْ خِمارَها عَلَى رَأسِهَا، وَاشْتَمَلَتْ
بِجِلْبَابِهَا، وَأَقْبَلَتْ فِي لُمَّةٍ مِنْ حَفَدَتِها وَنِساءِ قَوْمِها.....مَا تَخْرِمُ مِشْيَتُها مِشْيَةَ رَسولِ الله (صَلّى اللهُ عَلَيه وَآله وَسَلّم)، حَتّى
دَخَلَتْ عَلَى أَبي بَكْر وَهُو فِي حَشْدٍ مِنَ المُهَاجِرينَ وَالأَنصَارِ وَغَيْرِهِمْ..... افْتَتَحَتِ الْكَلامَ بِحَمْدِ اللهِ وَالثّنَاءِ عَلَيه...}
twitter: @AlsrkhyAlhasny
ج-.....يتبع.....يتبع
الصَّرخيّ الحسنيّ
twitter: @AlsrkhyAlhasny
@ALsrkhyALhasny1
instagram: @alsarkhyalh


القراء 313

التعليقات

مروه

وفقكم الله

صابرين_حسين

حيا الله مرجع العلم والبرهان

خادمة_الآمل

موفقين أن شاء الله

الياسري_الياسري

وفقكم الله وسدد خطاكم

البرعمة_الصغيرة_

موفقين إن شاء الله

لجين_قاسم_الدليمي_

وفقكم الله لكل عمل الخير

علاء_هادي

وفقكم الله

مقالات ذات صلة

الْمُفَكِّرِ الْإِسْلَامِيِّ مُغرِّدا . عِلي مَعَ الحقّ. عِلي مَعَ عُمُر .. عُمُر حقّ..

المُحسن .. لا وجود له أو توفّى فِي حَياة النَّبِيِّ الأمين... الْمُفَكِّرِ الْإِسْلَامِيِّ مُبَيَّناً...

المفكر الإسلامي المعاصر: هَل رَضِيَتْ وَفَرِحَت الصّدّيقَة فَاطِمَة بِزَوَاج أمّ كُلثوم أو غَضِبَت وَحَزِنَت؟

الشباب المسلم الواعد ..يتخذ من التقوى والاعتدال ...منهجاً تربوياً ..المحقق الأستاذ انموذجاً

الفيلسوف الإسلامي العراقي مغردًا: بِالمُصَاهَرَة...رِضَا فَاطِمَة وَالرّسول...

بطلان الاجماع ..على اسقاط المحسن ...في حادثة بيت الزهراء

المحقق الصرخي مغردًا: المُحسن وَالبَاب وَالإسْقاط...بَيْن...الحَقيقَة وَالخُرافَة وَالسّياسَة

المفكر والفيلسوف الإسلامي مغردا - بِالمُصَاهَرَة...رِضَا فَاطِمَة وَالرّسول...

المحقق الصرخي فَلسَفَتُنا" بأسلوبٍ وبَيانٍ واضِحٍ(2)

الفيلسوف والمفكر الاسلامي مغردا :عمر صهر الامام علي..

المحقق الأستاذ : ماتت أم كلثوم بنت علي . وابنها زيد بن عمر بن الخطاب .. في ساعة واحدة .

المحقق الأستاذ: بُطلان الإجماع على إسقاط المحسن في حادثة بيت الزهراء

فلسفتنا بأسلوب وبيان واضح- في إفناء الشيوعية للفرد ومضاعفات نظامها الخطيرة- الفيلسوف المفكر مؤلفاً..

المحقق الاستاذ - عيسى ويحيى ..يمهدان للمخلص المنتظر ...مقارنة الاديان ..

الشباب العراقي الواعد رمزٌا للتقوى والاعتدال - الفيلسوف المعاصر إنموذجأ

المُفَكِّرالإِسْلاَمِيُّ المَعَاصِر - فَاطِمَة..تَنْفِـي..العَصْرَة وَالإسْقَاط...وَكَسْر الضّلْع وَالمِسْمَار

المفكر والمحقق الصرخي مغردًا ...المُحسن وَالبَاب وَالإسْقاط...بَيْن...الحَقيقَة وَالخُرافَة وَالسّياسَة

المُفَكِّرالإِسْلاَمِيُّ المَعَاصِر: ابن الطّقطَقي وَالحلّي...ثَمانِيَة قُرون...تَنْفِـي المُحسن ..

المفكر الاسلامي - يَسرقون من ابن عَربي.وَيَدّعون العِرفان! يَسرقون من الغَزالي.وَيَدّعون الأخلاق!

المحقق الصرخي مغردا- ابن عَرَبي... إمَام العارِفينَ.. بِزهْدٍ وَأخلاقٍ وَعِبادة ...

المحقق الصرخي مغردا- ابن عَرَبي...إمَام العارِفينَ..بِزهْدٍ وَأخلاقٍ وَعِبادة ...

المحقق الصرخي - مغردا .. ينْكَشِفُ مَبْنَى العُلَمَاء وَسِيرتُهم فِي نَفْيِ وُجودِ المُحسن

الشَّبَــابُ الــوَاعِدُ . ســـائرٌ عَلَــى مَبْــدَأُ التَّــقْوَى وَالِاعْتِــدَالِ.. الْأُسْـــتَاذُ الْمُحَقِّـقِ انَمُوَذَجــــاً...

المحقق الصرخي:الطّبرسِيّ يُطَابِقُ المُفِيد فِي نَفْيِ وُجودِ المُحسن ...

الْمفِكْرِالْإِسْلَامِيِّ المُعاصَر بَنَى جيلا وسطياً معتدِلاً

الْمفِكْرِالْإِسْلَامِيِّ المُعاصَر: المهديُّ يقتل الدّجّال ويساعده عيسى

الْمفِكْرِالْإِسْلَامِيِّ مُغَرِّدٌا :المحَسَنُ أَبَنَّ عليّ ، بَينَ مَن يُنكِر وجودَه أصْلًا، وَبَينَ مَن يَقولُ بِوِلَادَتِه وَوَفَاتِه !!

الفيلسوف والمفكر الإسلامي المعاصر مغردًا: مُحاكَمة دوليّة...لِطاغِية إيران الإرهاب والمخدّرات ؟!

المحقق الصرخي مغردًا - الأمَانَة والشّجَاعَة....أن تَقْطَع رؤوسَ الثّعَابِين ...

المفكر الاسلامي المعاصر مغردا الأمّة ُالمَرحومَة...في السّكونِ وَالانتِظَار..

المحقق الصرخي - خـ.مـ.نـ)ئه يَقتلُ السّنّة...تَحتَ شعَار"السّنّة أنفُسنَا يُهدّمُ مَسَاجِدَهم وَيَسرقُهم...وَيَهتف "إخوَان سنّة وشِيعَة!!!

المفكر الإسلامي المعاصر: إن إسالَةُ الدّمَاءِ وَزَهْقُ الأروَاحِ، وَالتّمثِيلُ بِجثَثِ الأموَات ْفي العراق كلها بِطقوسٍ مَجوسِيّةٍ شَنْعَاء!!

سنّ التّكليف للبنت.. في فقه المرجع المحقق الصرخي

صلاة المرأة بدون عباءة..في فقه المرجع المحقق الصرخي ..

حالات التيمم.. في فقه المرجع والمحقق الصرخي ..

حالات التيمم.. في فقه المرجع والمحقق الصرخي ..

الْمُفَكِّر الْإِسْلَامِيّ الْمُعَاصِر- إنَّ ظُهورَ الْمَهْدِيّ هُوَ وَعْدُ الله الْحَقَّ ...

الِطَعَنَ بِشَرَفِ الزَّوْجَةِ- فِي فِقْهِ الْمَرْجِعِ الْمُحَقِّقِ الصَّرْخِيِّ

منْ هُوَ الأعضَب السَّادِيَّ .. الَّذِي فَجَّرَ رُؤُوسَ الشَّبَابِ!؟... الْمُحَقِّق الصَّرْخِيَّ مُبَيَّنًا

الْمُحَقِّقُ الصَّرْخِيُّ- مُغَرِّدًا انَّ المُدّعي الإيرَانِي...لَيْسَ بِمُجْتَهِدٍ. وَانَمَا جَمْعِيَّةَ اِسْتِهْلَاكِيَّةَ!!..



خريطة الموقع


2021 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net