اخر الاخبار

الخميس , 26 سبتمبر , 2019


الرَّاب المهدويّ والشورالمقدس سَائِرَان بشَبابنَاَ نَحْو الاعْتِدَالُ.. المحقق الصرخي راعيًا
بقلم احمد الحياوي
إن أمواج التردي والإلحاد والأخطار والحرب النفسية والتي كثرت و بدأت تعصف بالبلاد والعباد من جراء الفتن والفساد والسكوت عليها تحتاج إلى وقفة حقيقية وإلى مواجهة هذه المخاطروالانحرافات والتي تؤدي إلى التهلكة والتي أحرقت النسل والحرث وحفاظًًا على الشباب الواعي من تلك المنزلقات والموبقات والتهلكات أتت فكرة الراب المهدوي الإسلامي ومن خلال توجيه ورعاية خاصة للشباب ومن
صاحب المنزلة العلمية والفكرية المحقق الصرخي الحسني-دام ظله- والتي أعطت ثمارها والدافع للأمام ونموذجًا حيًا لتأسيس عينة ناجحة من أشبالنا وشبابنا العراقي الواعي ولكي يأخذ الدورالأكبرعلى عاتقه وفي إيصال رسالة حضارية إنسانية في المجتمع لتطويرالنفس واكتمالها بالكمال الإيماني والتربوي والأخلاقي والعقائدي الصحيح.
إن الصراعات الداخلية والمصلحية والمستأكلين وأهل الأباطيل أرادوا اندثار تلك الطاقات وحرمانها على حساب مصالح تريد التخلف والظلام والفساد السائد بالبلاد
لقد أصبحت المهرجانات الإسلامية اليوم البوابة للفكر والمعرفة ومايحمله الشباب من المسؤولية عبرالصفات الأخلاقية المتمثلة بالتقوى والوسطية والاعتدال وما أجملها من مكونات تخلق من أبنائنا رجال يواجهون بكل شجاعة وثقة خطر المخدرات والخمور والجريمة والانتحارالتي تتفرع يوما بعد يوم وتقرع الأبواب وفي الشوارع والأسر والمدارس والتي لم تعالج في البلد!!!
يقول المحقق الأستاذ
(لنكن صادقين بالاتّباع والعمل وفق وطبق الغاية والهدف الحسيني
لنكن صادقين في نيل رضا الإله رب العالمين وجنة النعيم، ولنكن صادقين في حبّ الحسين وجدّه الأمين- عليهما وآلهما الصلاة والسلام والتكريم- بالاتّباع والعمل وفق وطبق الغاية والهدف الذي خرج لتحقيقه الحسين- عليه السلام- وضحّى من أجله بصحبه وعياله ونفسه، إنّه الإصلاح، الإصلاح في أمة جدِّ الحسين الرسول الكريم- عليه وآله الصلاة والسلام-.) انتهى كلام الأستاذ.
مقتبس من بيان "محطات في مسير كربلاء" لسماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني- دام ظلّه-.
إن الأنشطة والفعاليات التي أعدها الشباب اعدادًا عقائديًا صحيح وفق المنهجية العلمية التي أرادها المحقق والأستاذ الصرخي لأبنائنا واخواننا هي إصلاح وتنوير للعقول والحلم والثقافة وأن العلوم المعرفية وقراءة القرآن والحوارات الفكرية لتحسين ورقي المجتمع واجتناب المعاصي والتردي والواقع المؤلم ونحو أمان واستقرار لنفوس هؤلاء الشباب القدوة الحية
عندما نهيء أساسًا أخلاقيًا رصينًا سيكون الغد مشرق والأمل كبير في أمة إسلامية عريقة تحفظ أبنائها وسط الشعوب
#الشبابُ_والأشبالُ_أنصارٌ_للهِ
شور حسيني || فراگ الأبو || الشبل : حسين غني || كلمات : أحمد الخاقاني
https://external.fnjf11-1.fna.fbcdn.net/safe_image.php...


القراء 581

التعليقات

علي_الباهلي

لنكن صادقين بالاتّباع والعمل وفق وطبق الغاية والهدف الحسيني .

عباس_البابلي

احسنتم

ياسين_الهاشمي

وفقكم الله مقال راقي

عمر_خالد

وفقكم الله تعالى

عدنان_هادي

حياكم الله

فاضل_القيسي_

الكثيرالكثير من الشباب اليوم اصبحوا رواد وزبائن للكوفيات ومجالس اللهو البرئ وغير البريئ فكان جذبهم الى المجالس والذكر التي تقوم على طريق الشور والبندريه في تاجيج العواطف والوجدان عندهم بطريقه عقائديه مهذبه

احمد_الكاتب_

ان فهم واقع المجتمع يساهم في حل الكثير من المشاكل التي تعصف به والشباب اليوم في بلدنا العراق ضاقوا ذرعا وحاصرتهم المتاعب من كل الجهات فالبطاله تأرقهم والسنوات الضائعه في الحلم الصعب المنال فكان جذبهم الى المجالس والذكر التي تقوم على طريق الشور والبندريه

عراق_الحضارة_

اصبحت المتاعب تحاصر الشباب اليوم من كل الجهات فالبطاله تأرقهم والسنوات الضائعه في الحلم الصعب المنال بعد حصولهم على الشهادة الجامعيه التي اصبحت اسيرت الجدران للزينه فقط فجذبهم الى المجالس والذكر التي تقوم على طريق الشور والبندريه في تاجيج العواطف والوجدان عندهم

فضل_الفظلي_

ان طريق الشور والبندريه في تاجيج العواطف والوجدان عند الشباب بطريقه عقائديه مهذبه فرصة للعودة الى جادة الصواب والتنور بهذا المجالس التي تحي ذكر اهل البيت عليهم السلام حزنا وفرحا للتعبير عن المواسات الحقيقيه لاهل البيت عليهم السلام

سامي_العراقي

اصبح الشباب رواد وزبائن للكوفيات ومجالس اللهو فكان جذبهم الى مجالس الذكر التي تقوم على طريق الشور والبندريه في تاجيج العواطف والوجدان عندهم بطريقه عقائديه مهذبه فرصة للعودة الى جادة الصواب

ابراهيم_احمد

موفقين

حيدر_

احسنتم وفقكم الله

وسام_الجبوري

احسنتم بارك الله بكم

سعد_العراقي

وفقكم الله لكل خير

ابو_صالح_الجنابي

وفقكم الله مقال راقي

مقالات ذات صلة

المفكروالعالم الإسلامي: مَن يُخطِئ بآيَة يَعتقد أنّه مُفوَّضًا بِِها كَيف يَكون مَعصومًا؟!

المفكر الإسلامي المعاصر: السّيَاحَة وَزِيارَة آثَار(أصفَهان) اِعتَبَرَها الأستَاذ فُرصَةً مُبهِجَةً لَطيفَة!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر- إصرَار عَلى السياحة …بِالرّغم مِن الدّمار… وَالقَتلِ …في العِراق !!؟

المفكر الإسلامي المعاصر: أستاذنا الصدرغَيْر مَعْصُوم...سِيَاحَة وَآثَار...قَصْف وَدَمَار

المفكروالمحقق الإسلامي:لايجتمع العرفان مع الرياء

المفكروالمحقق الإسلامي: ياسيدي الصدر إذا كان الخَامنئي إمَام كُلّ البَشَر!"فأين اجتَهِادًكم

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر: الخامنئي إمَام كُلّ البَشَر"...شَاعِر أو فَقِيه وَمَرجِع؟!!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:جَلسات تَحضِير الأرواح لا تُناسب عموم الناس..فكيف بِعالِم وَمُجتهِد؟!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:جَلسات تَحضِير الأرواح لا تُناسب عموم الناس..فكيف بِعالِم وَمُجتهِد؟!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر..الأهداف وَهْمِيّة لــ(40) عامَا..أستَاذُنَا الصّدر..نَاظِم لِلشِّعر وَشَاعر!!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر..الأهداف وَهْمِيّة لــ(40) عامَا..أستَاذُنَا الصّدر..نَاظِم لِلشِّعر وَشَاعر!!

الى أستَاذُنَا الصدرهل الخامنئي استاذكم

الأمسيات الرمضانية تتجلى وإحياء ليلة القدر- المحقق الأستاذ موجهاً

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:أستَاذُنَا الصّدرُ..مَوْسُوعِيٌّ مُجتَهِدٌ...العِرفَانُ اِضْطِرَابٌ

المفكر الإسلامي المعاصر: كَیفَ عَرَفَ الأستَاذُ أنّ هذِه مِن أروَاح الإنسِ وَلَيسَت مِن الجِنّ؟!.

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر: أعلَم وَصَاحِب وِلَايَة..أيَحتَاج إذنَ الخُوئِي؟!

عَلْي - رمزُ العَدالة والتَّقْوَى والاِعْتِدالُ - سَارَ عَلَى نَهْجِهِ المحققِ الأُستاذ

عَلْي رمزُ العَدالة والتَّقْوَى والاِعْتِدالُ - سَارَ عَلَى نَهْجِهِ المحققِ الأُستاذ

الفيلسوف والمفكرالإسلامي مغردا:النَّبِيّ العَرَبِيّ..القُرآن العَرَبِيّ..اللِّسان العَرَبِيّ..المَهديّ العَرَبِيّ

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:هل أن القارئ للسورة الرجل أو رأس الحسين ؟!!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر: جَلسة تَحضِير الأروَاح...مَاذا حَصَل؟!!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر: مَن الّذي يَقرأ...الرّجل أو رأس الحسين؟!!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:هَل الجِنّ ثِقَة وَمَعصُوم؟!..عِلمُ الرّجَالِ يُجِيب!!

حسَنُ، سيدي يا كريمَ الكرام -سار على خطاك حفيدك المحقق الهمام قامع الباطل بكل اقدام

الصيام لمن كان عمله السفر- في فقه المفكر الإسلامي المعاصر

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر- تَحضِيرُ الأروَاحِ..مَنشَأ أمرِيكِيٌّ..طقوسٌ دِينِيّةٌ قَدِيمَة!!

صيام المغترب في الدول الاسكندنافية - في فقه المفكر الاسلامي المعاصر

حكم الصيام للمسافر لغرض العلاج- في فقه المفكر الاسلامي المعاصر

الصيام في البلاد التي لم تغب الشمس فيها -في فقه المفكر الإسلامي المعاصر

الفيلسوف العالم الباحث مغرداً:مَاذا يرَى..شَيخُه وَالآلاف مِثله؟!!

الأمسيات القرآنية الرمضانية هي تقوى واعتدال الشباب المسلم - المحقق الأستاذ داعماً

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:چا شنُو..اشبَقّيتوا..للسَحَرة وَالمُشَعوِذين؟!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:أثمَانٌ دنيَوِيّة وَطَلَبٌ لِلسُّمعَة ومُخَالفَةٌ لِدَعوَى السّلوكِ وَالعِرفَان!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر: إذا كان (90ـ95)% اختصَاص صَدّام وَدَولَته..فَأينَ الشّجَاعَة؟وَلِمَ الصّراع؟

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر: أستاذنا الصدر لا يَعرفُ مَا هُوَ "العِرفَان"وظاهر كلامه الاضطراب

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:أستَاذُنَا الصّدرُ ‏غيرُ مَعصوم..بِـدُون عِرفَان...تَحقِيقًا أكِيدًا

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:اقتراح العزلة لايطاع الله من حيث يعصى

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:اِنكَسرَ القَلَم..لكِن..أين العِرفَان؟!

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر:أستَاذُنَا الصّدرُ ‏غيرُ مَعصوم..بِـدُون عِرفَان...تَحقِيقًا أكِيدًا

المُفكِّرالإِسْلامِيَّ المَعَاصِر: إذا كان (90ـ95)% اختصَاص صَدّام وَدَولَته..فَأينَ الشّجَاعَة؟وَلِمَ الصّراع؟



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net