اخر الاخبار

الخميس , 5 ديسمبر , 2019


الاستاذ المعلم ...والاسلوب الاروع في محاكات الناس والتطور

سليم العكيلي

العدالة والسماحة والالفة والتعايش مع الاخرين شيء مطلوب ، وقد اكدت عليه الشريعة الاسلامة بشكل كبير ، فالتطرف والعزلة يزرعان في قلب الانسان القساوة والشعور بالافضلية والتعالي على الغير ، من خلال التشدد والانغلاق وعدم قبول الاخر والاستماع اليه والى ما يحمله من افكار ومعتقدات وهموم ومقترحات ، واليوم نرى هنا وهناك خطابات شديدة اللهجة من قبل الشعوب الاسلامية وغير الاسلامية تجاه رجال الدين والمراجع والحوزات العلمية وبكلا الاتجاهين السنية والشيعية ، خصوصا من الفنانين والمثقفين والرياضيين وغيرهم من شرائح المجتمع ، وهذا الامر جاء نتيجة عدم مواكبة رجال الدين وعلماء الشريعة التطور الحاصل في مختلف المجالات والافكار المختلفة التي يحملها شبابنا ومثقفينا اليوم والتي لا تتوافق مع الكثير من الافكار والممارسات والتشريعات في الزمن الماضي ، وقد تسببت تلك الفجوة الى المزيد من الابتعاد والتعصب واتخاذ المواقف الصلبة تجاه الدين والشريعة الاسلامية السمحاء ، ولا اعتقد بان الاسلام قاصر على ان يواكب التطور والتقدم ، فالاسلام مثلا لايعادي الفنون ولا الرياضة ولا الجمال ولكن يهذبها ويخرجها بطريقة افضل كي تتماشى مع الجميع ، وماهو الضرر من ان يفتح المرجع او رجل الدين بيته او برانيه للقاء الناس والسماع لهم وتوجيههم ولو على الاقل في الاسبوع مرة او مرتين ، وماهو الضير من النزول الى الشارع والاستماع للناس والاحتكاك بالشباب والفقراء والمساكين ولو بالشهر مرة واحدة ، كي يعرف المرجع ماهي الخطة التي يضعها ، وماهو التشريع الذي يناسب ويواكب الحدث ، والمشكلة الكبرى والكارثة العظمى انهم يقفون بوجه من يريد ان يكسر ذلك الطوق ويوافق ذلك التطور والتغير وضمن احكام الشريعة وقوانينها ، وخير ما فعله سماحة المرجع الديني الاعلى وتبنيه مبدأ الوسطية والتقوى والاعتدال ، وفي جميع خطاباته الوطنية والاجتماعية والدينية ، بالاضافة الى نزوله الى الشارع ولقاءه شيوخ العشائر والوجهاء والشباب والاستماع الى مشاكلهم ومتطلباتهم ورغباتهم ، كما وصور لهم بأن رجل الدين هو انسان بسيط لايختلف عنهم ، وانه يمارس وضيفته كما انهم يمارسون اعمالهم ووظائفهم ، فكان اطعامه للطعام وخدمته للزوار وصب القهوى للضيوف بيده وممارسة التصوير الفوتوغراف بالاضافة الى مجاملة الشباب وممارسة بعض الرياضات التي يعشقها الكثير ، جعلت منه رجل محبوبا بين الناس وخصوصا الشباب ، واصبح رجل تقبل منه النصيحة اذا خرجت ، لان القلوب توجهت وانفتحت له ، لكن هذه اليد الكريمة ، وهذا العقل المتفتح المنير ، لم تتركه تلك الطبقة المنعزلة ومليشاتها ، فحاربة وعزلته عن مجتمعه واحبائه وبمختلف الاساليب القمعية والوحشية والارهابية ، وهاهي اليوم تقع المؤسسة الدينية بمشكلة عظيمة وخطيرة يصعب حلها أو تداركها ألا بالرجوع الى أهلها وقادتها الحقيقيون .


القراء 55

التعليقات


مقالات ذات صلة

لاستراتيجية الحقيقية في القضاء على الفكر الداعشي في فكر المحقق المعاصر

المعلم الاستاذ : الاعمار والسلام والامان بيد الشباب

من شبهة المعاد الى شبهة الالحاد وأمل الظهور في فكر المحقق الصرخي الحسني

للإلحاد ظواهر سلبية أنتجها الفكر المتطرف في فكر الفيلسوف الصرخي

المعلم الأستاذ / قيس والسفياني عداء متأصل ومواجهة مستقبلية

للمتظاهرين ..بجهودكم الذاتية تحققون النصر وترسمون المستقبل

لماذا الاعلم ... لمن لا يعلم ؟

المحقق الاستاذ / النظام الراسمالي يفقد النظرية الفلسفية الواقعية للحياة

المعلم الأستاذ ...الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة دليل على وعي وثقافة المتظاهرين

الراب الإسلامي يواكب التطور والخطوة الأولى في هدم سياسة التطويع

العلماء الربانيين أمناء الرسل... الصرخي الحسني مثالا للسلام والسلمية

المعلم الأستاذ ... سبيل السلمية والسلام شعار لايسقط

وقت صلاة الليل في فكر المحقق الاستاذ

السيد الصرخي والسيد السيستاني ...الشباب المتظاهر هم النقطة الجوهرية في تغيير المعادلة السياسية .

المحقق الصرخي .. الشباب المتظاهر المثابر المضحّي صار مثالًا وقدوةً حسنة للشباب والتظاهرات في مختلف بلدان العالم

المعلم الأستاذ... يؤكد على حفظ كرامة وشرف شعبنا العراقي

الإرهاب المقنن والمحاولات في استهداف مرجعية الصرخي الحسني

الاستاذ المعلم ...والاسلوب الاروع في محاكات الناس والتطور

الصرخي الحسني ...الولاية لاتثبت في الاعلام ....حاكم ايران انموذجا

المعلم الاستاذ وكسر حاجز الخوف

المعلم الاستاذ ...ان الخسة والقذارة والنجاسة تستحي مما يفعله اهل السياسة في العراق

الأستاذ المعلم : عندما تكون سياسة الكذب والنفاق والخداع ..؟

المعلم الأستاذ ...الوعي الشبابي في تقييم الأمور

الأستاذ المحقق لشباب العراق....أنتم تصنعون التاريخ ..وأنتم تحققون المعجزة

الأستاذ المحقق: السلامُ على شبابِ العِراق

أنا عراقي .... أحب العراق وشعب العراق

الصرخي الحسني .....أوقفوا قتل العراق

المحقق الصرخي ....المهديُّ أقنى الأنف وأجلى الجبهة .

المحقق الصرخي ....المهديُّ أقنى الأنف وأجلى الجبهة .

أول أعداء إبليس هو النبي محمد.. المحقق الصرخي موضحًا

ذكرى فقدك سيدي الرسول الأعظم تضجُّ لها بالبكاء الأفلاك والكائنات

حرمة تكلّم المرأة مع الرجل الأجنبي..في فكر المحقق الاستاذ

الالتزام بالولاية الصادقة

الصرخي الحسني: بالمسيح ومحمد تتوحد المجتمعات وينكسر طوق المخططات

الشعائر الإلهية هي الحبّ والولاء والطاعة والامتثال والانقياد للحسين في فكر المحقق الصرخي

المنهج التيمي هو افيون أئمة التكفير المعاصرين وأتباعهم المخدوعين

المحقق الصرخي : المسيح ينتظر المهدي ليشهد النصر والفتح

النظام الاسلامي هو النظام الوحيد الذي يحقق السعادة الحقيقية للبشرية

الشجاعة صفة من صفات حُسين العصر وأتباعه ... المحقق الصرخي إنموذجًا

الأستاذ المحقق ..الحوار العلمي ينقذ الأمة من الظلام والضلال



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net