اخر الاخبار

الإثنين , 23 مارس , 2020


المفكر الإسلامي : الإمام الكاظم لم يكن سياسياً بالسياسة الدنيوية
سليم العكيلي

لقد كشف إمامنا موسى الكاظم-عليه السلام- من خلال مظلوميته التي عاشها في ظل الحكومة العباسية إلى أمر جديد لم يكن في حسبان الكثير من الناس ، كما كشف جده الإمام الحسين-عليه السلام- بشهادته ومظلوميته حقيقة الدولة الأموية ، وخليفتها الفاسق يزيد بن معاوية ، فيزيد ادعا من خروج الإمام الحسين -عليه السلام- بأنه طلب للحكم ، وأنه خرج على إمام زمانه ، وغيرها من الادعاءات التي لاتصمد أمام أبسط الأدلة وأقلها ، لكن بماذا تدعي الحكومة العباسية سمها واغتيالها للإمام موسى بن جعفر الكاظم-عليه السلام- ، فهو لم يكن سياسيأ بالسياسة الدنيوية ، ولم يكن معارضا أو قائدًا معارضة ، ولم يكن طالباً للسلطة ، يقول المفكر الإسلامي السيد الصرخي الحسني ويتسائل في كتابه ( نزيل السجون ) حول سبب قتل الدولة العباسية للإمام بقوله (لم يكن سياسياً ...بالسياسة الدنيوية ، ولم يكن قائداً عسكرياً كقادة الجهاز الحاكم الظالم ، ولم يكن مسؤولا أو زعيماً لجناح مسلح ...كعصابات السلب والنهب ، وسفك الدماء والإرهاب ، ولم يكن منتهزاً وصولياً عابدا للمناصب والواجهات .. كالمنتفعين الوصوليين العملاء الأذلاء في كل زمان ) ، انتهى كلام الفيلسوف ، إذن فجريمة اغتيال الإمام الكاظم-عليه السلام- هي جريمة مع سبق الاصرار والترصد ، وهي جريمة فوق قانون الدولة أو الخلافة العباسية ، وتحتاج إلى تحقيق وحكم ، ولكننا نجد أن السلطة العباسية قد قفزت على قوانينها ، وتعدت خطوطها الحمراء بإرتكابها هكذا جريمة ، وهذا دليل على هاجس الخوف والرعب الذي ولده الإمام الكاظم في نفوس حكام الدولة العباسية ، فالدور الفاعل الذي كان يعيشه الإمام الكاظم في إحياء العلوم الإسلامية والتصدي للأفكار المنحرفة ، جعل منه قدوة وقائداً روحيًا للكثير من المسلمين ، مما جعل الدولة العباسية تحاول التخلص منه وإن لم تحصل على الحجة القاطعة التي تقنع بها أغلب المسلمين ، لذلك تجد أن ما يقال عن تقدم البلاد وتطور العلوم وازدهار الاقتصاد والحركة العمرانية هي الكفة الأخف في مقابل الدماء التي سفكتها تلك الحكومة الجائرة ، وتبقى شهادة الإمام الكاظم-عليه السلام- هي وصمة عار بوجه الحكومة العباسية وهارونها اللارشيد .



القراء 149

التعليقات

أبو_قصي_العبودي_

وفقكم الله

مقالات ذات صلة

حكم قتل الحيوانات المؤذية كالكلاب والقطط في الشريعة الإسلامية في فقه المحقق الصرخي

حكم عمل (التاتو) للنساء في الشريعة الاسلامية في فكر المحقق الصرخي

المرجع المعاصر ...كورونا خطر يزول بعد الموت فلا حرج في دفن الاجساد والصلاة عليها

المسامحة والمصالحة تهزم الذات وتدفع البلاء وتنزل الرحمة في فكر المحقق الأستاذ

المبعث النبوي ..بناءً للنفس وتربيةٌ للذات ..في فكر المحقق الأستاذ

المفكر الإسلامي : الإمام الكاظم لم يكن سياسياً بالسياسة الدنيوية

قصائد الشور التضامنية مع التظاهر السلمي : وطني اليه انتمي ..واليه اهدي اشعاري والحاني

المحقق المعاصر ..الامام الكاظم ( عليه السلام ) مثالاً للتضحية والفداء

فيروس كورونا وخطر العدوى بعد الموت في فكر المحقق المعاصر

المحقق المعاصر ...ابن الأثير يكشف حقيقة المغالاة والتدليس

علم الرجال في فكر المحقق الأستاذ

علم الرجال في فكر المحقق الأستاذ

علم الرجال في فكر المحقق الأستاذ

الفيلسوف المعاصر وحنكته في توجه التظاهرات نحو تحقيق الهدف

المفكر المعاصر .. المطالبة بالحماية الدولية هو الحل الامثل في الوقت الحاضر

المحقق الاستاذ ... تدمير الاقتصاد والسياحة الدينيّة والآثار له أصل تيمي تكفيري !!!

الأستاذ المحقق - طالبوا بالحماية الدولية لإيقاف نزيف الدماء

المحقق المعاصر يضع النقاط على اهم المخرجات التي تؤدي الى قطف ثمار الثورة

المحقق الاستاذ: معيارُ الإمامةِ جهادُ النفسِ وبناؤها وليس غزوات التيمية المارقة

لاستراتيجية الحقيقية في القضاء على الفكر الداعشي في فكر المحقق المعاصر

المعلم الاستاذ : الاعمار والسلام والامان بيد الشباب

من شبهة المعاد الى شبهة الالحاد وأمل الظهور في فكر المحقق الصرخي الحسني

للإلحاد ظواهر سلبية أنتجها الفكر المتطرف في فكر الفيلسوف الصرخي

المعلم الأستاذ / قيس والسفياني عداء متأصل ومواجهة مستقبلية

للمتظاهرين ..بجهودكم الذاتية تحققون النصر وترسمون المستقبل

لماذا الاعلم ... لمن لا يعلم ؟

المحقق الاستاذ / النظام الراسمالي يفقد النظرية الفلسفية الواقعية للحياة

المعلم الأستاذ ...الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة دليل على وعي وثقافة المتظاهرين

الراب الإسلامي يواكب التطور والخطوة الأولى في هدم سياسة التطويع

العلماء الربانيين أمناء الرسل... الصرخي الحسني مثالا للسلام والسلمية

المعلم الأستاذ ... سبيل السلمية والسلام شعار لايسقط

وقت صلاة الليل في فكر المحقق الاستاذ

السيد الصرخي والسيد السيستاني ...الشباب المتظاهر هم النقطة الجوهرية في تغيير المعادلة السياسية .

المحقق الصرخي .. الشباب المتظاهر المثابر المضحّي صار مثالًا وقدوةً حسنة للشباب والتظاهرات في مختلف بلدان العالم

المعلم الأستاذ... يؤكد على حفظ كرامة وشرف شعبنا العراقي

الإرهاب المقنن والمحاولات في استهداف مرجعية الصرخي الحسني

الاستاذ المعلم ...والاسلوب الاروع في محاكات الناس والتطور

الصرخي الحسني ...الولاية لاتثبت في الاعلام ....حاكم ايران انموذجا

المعلم الاستاذ وكسر حاجز الخوف

المعلم الاستاذ ...ان الخسة والقذارة والنجاسة تستحي مما يفعله اهل السياسة في العراق



خريطة الموقع


2020 - شبكة صوت الحرية Email Web Master: admin@egyvoice.net